إجراءات ضرورية حال الاشتباه بإصابة أحد أفراد الأسرة بـ«كورونا»

من الضروري ارتداء الأقنعة (الكمامات) في الغرف المشتركة وتهوية المنزل (الإنترنت)

مع عودة تفشي فيروس كورونا بكثافة، تزداد الحاجة إلى مزيد من الحرص، خاصة إذا أصيب أحد أفراد الأسرة بالفيروس التاجي.

ودعا الطبيب المتخصص في جهاز المناعة، الخبير في الأمراض المعدية، فلاديسلاف جيمشوغوف، إلى اتباع جملة من الإجراءات لحماية الأسرة في حال الاشتباه بإصابة أحد أفرادها بفيروس كورونا، حسب «نوفوستي».

وأوضح جيمشوغوف أنه إذا كان هناك اشتباه في الإصابة بعدوى فيروسية، أو أصيب أي فرد من أفراد الأسرة بأعراض مثل سيلان الأنف، والسعال، والصداع، والحمى، وآلام العضلات، يجب على الجميع اتباع نظام وقائي داخل المنزل لمكافحة الوباء، وفق «روسيا اليوم».

وقال إنه من الضروري ارتداء الأقنعة (الكمامات) في الغرف المشتركة وتهوية المنزل، كلما أمكن ذلك.

كذلك أكد على أهمية التنظيف الرطب لأرضية البيت ومسح الأثاث باستخدام مطهر مضاد للفيروسات، مرتين يوميا.

ودعا إلى الإسراع للاتصال بالطبيب والقيام باختبار «PCR» لحامل الأعراض، للتأكد مما إذا كان مصابا بفيروس كورونا أم نزلة برد.

كذلك من أجل عدم تعريض من هم في البيت لخطر الإصابة بالفيروس، من الضروري، إن أمكن، تخصيص غرفة منفصلة للمريض.

وأشار الخبير في الأمراض المعدية إلى أن هناك حالات كثيرة بين مرضاه حيث تمكن أفراد من نفس الأسرة من تجنب العدوى من بعضهم البعض بفضل الإجراءات الوقائية البسيطة.

المزيد من بوابة الوسط