فئات مستبعدة من التطعيم ضد «كورونا»

الحوامل ضمن الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا (أ ف ب)

على الرغم من أن النساء الحوامل ضمن الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا، لكنهن يأتين على رأس قائمة الفئات المستبعدة من التطعيم.

استبعدت النساء الحوامل والمرضعات والنساء اللواتي يخططن للحمل، من أغلب برامج تطعيم لقاحات كورونا في جميع أنحاء العالم، والسبب يعود إلى أن هذه اللقاحات لم يتم اختبارها سريريا على هذه الفئات أثناء التجارب الأولية، حسب «دويتشه فيله».

في بريطانيا أعلن، الثلاثاء، بدء استخدام لقاح فايزر بيونتيك، غير أن التوجيهات الصادرة عن حكومة المملكة المتحدة حتى الآن استبعدت النساء الحوامل من حملة التطعيم. يرجح الخبراء ذلك إلى نقص البيانات العلمية المتاحة لحد الآن حول كيفية تفاعل لقاحات فيروس كورونا مع حالات الحمل.

من جانبها أوضحت أليسون كلفن، باحثة الإنفلونزا والأمراض المعدية في المركز الكندي لعلم اللقاحات، أن النساء أثناء الحمل «مختلفات من الناحية المناعية» لحماية الجنين النامي، لذلك «قد يكون لدى المرأة الحامل استجابة مختلفة» للقاح «عندما تكون حاملا مقابل عندما لا تكون حاملاً». في روسيا أيضا، تم استبعاد هذه الفئة من النساء عند بدء تطعيم المواطنين بلقاح سبوتنك-V.

فئة أخرى 
نظراً لأن النساء الحوامل، من الفئات المعرضة لخطر الإصابة بالفيروس، توصي «لجنة التطعيم الدائمة» في معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية في ألمانيا، بدلا من ذلك بما يلي: «بما أن اللقاح لن تتم الموافقة عليه للحوامل، على الأقل في البداية، ينبغي النظر في تطعيم الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق من النساء الحوامل، وضمن محيطهن وخاصة شركائهن، من أجل حماية النساء الحوامل بشكل غير مباشر».

إلى جانب النساء الحوامل والمرضعات، استبعد الأطفال من حملات التطعيم ضد «كوفيدـ19». كما أعلن أن التطعيم بلقاح بيونتيك مخصص للأشخاص بدءاً من سن 16عاماً فما فوق، حسب الموقع الطبي الألماني «Pharmazeutische Zeitung».

أعلنت شركة بيونتيك الألمانية الأسبوع الماضي خلال مؤتمر صحفي أنه تم التخطيط لإجراء دراسات على فئات النساء الحوامل والأطفال المصابين بأمراض مزمنة، ولكن من دون تحديد موعد معين. كما أعلنت أن لقاحها سيحصل عليه أي شخص يبلغ من العمر 16عاماً فما فوق. كما تقدمت شركة بيونتيك بطلب للحصول على ترخيص للقاحها ابتداء من هذا العمر أيضاً داخل دول الاتحاد الأوروبي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط