«شاباري».. قاتل جديد يطارد البشر

فيروس شاباري خطر جديد. صورة (الإنترنت)

تسود العلماء مخاوف من فيروس قاتل جديد ظهر في بوليفيا، ولا يعرف عنه الكثير، خصوصا أننا ما زلنا نعيش أجواء الرعب مع جائحة «كورونا»، مع بصيص من الأمل عقب التوصل لأكثر من لقاح للفيروس التاجي.

وفرض «كورونا» على دول العالم اتباع إجراءات وصفت بـ«القاسية» أحيانا، في محاولة للحد من انتشاره على غرار: إغلاق العديد من المحلات وفرض الحجر الصحي، وغيرها من الطرق من أجل إنقاذ حياة الناس، الذين يعيشون هذه السنة في ظروف استثنائية، حسب «دويتشه فيله».

وتنفس العالم الصعداء أخيرا، بعدما أعلنت أكثر من شركة عن نجاحها في تطوير لقاح فعال سيضع حدا لهذا الفيروس، ويعيد الحياة إلى سابق عهدها في أقرب وقت ممكن. إلا أن هذه الأخبار السارة قد تتعرض لنكسة في وقت قريب للغاية.

وفي هذا الصدد، ذكر موقع «gentside» الألماني أن خبراء من المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها «CDC»، يتعقبون أثر فيروس قاتل جديد يطلق عليها «شاباري» «Chapare»، حيث ظهر هذا الفيروس في بوليفيا، ويمكنه الانتقال بين البشر.

و«شاباري» هو فيروس غامض لا يعرف الكثير عنه، ويطلق عليه هذا الاسم نسبة لمنطقة شاباري البوليفية، التي ظهر فيها لأول مرة سنة 2004. وتسبب هذا الفيروس في وفاة ثلاثة أشخاص في العام الماضي في بوليفيا، وفق ما ذكرت جريدة «إكسبريس».

وأفاد موقع «gentside» أن خبراء المركز الأميركي لمكافحة الأمراض الوقائية، توصلوا إلى أن فيروس «شاباري» مشابه لفيروس إيبولا ويستطيع الانتقال بين البشر، ما يثير المخاوف من إمكانية انتشاره في المستقبل.

وأشارت «إكسبريس» إلى أن الفئران هي أحد المصادر المحتملة لفيروس «شاباري». ونقلت الجريدة عن عالم الأوبئة كاتلين كوسابوم قولها: «التسلسل الجيني للحمض النووي الريبوزي، الذي عزلناه من عينات القوارض يتطابق بشكل تام مع ما رأيناه في الحالات البشرية».

وحسب نفس موقع الألماني، فإن هناك عدة أعراض لفيورس «شاباري» من بينها: الحمى وآلام الرأس والبطن والطفح الجلدي وفشل الأعضاء والنزيف، وكل هذا قد تسبب في الوفاة، مضيفا أنه لا يوجد حاليا علاج لهذا الفيروس.

من جهة أخرى، يرى الخبراء أنه من غير المُرجح نسبيا أن ينتشر فيروس «شاباري» في جميع أنحاء العالم، لأن درجة الحرارة المرتفعة واستخدام المطهرات يؤديان إلى السيطرة على الفيروس، حسب موقع «gentside» الألماني.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط