مزيج غذائي يحد من آثار ألزهايمر

في المراحل المبكرة يمكن أن تتراجع آثار مرض ألزهايمر من خلال أطعمة خاصة (الإنترنت)

لا يزال مرض ألزهايمر يشكل تحديا كبيرا للعلماء، فهو مرض ليس له علاج حتى اليوم، لكن في المراحل المبكرة من بداية ظهوره، يمكن أن تتراجع تداعيات المرض من خلال تزويد جسم المريض بمزيج غذائي خاص.

كشف موقع «nutricia» الألماني أن النظام الغذائى الجيد له تأثير إيجابي عام على الأداء العقلي، وعلى الأشخاص المصابين بداء ألزهايمر على وجه الخصوص الانتباه إلى نظامهم الغذائي. يمكن أن يؤثر نقص الإمداد بالطاقة والمغذيات سلبًا على مسار المرض.

ومع ذلك، لا يقتصر الأمر على كمية الوجبات اليومية، ولكن قبل كل شيء، فإن جودتها ومحتواها الغذائي هي العوامل الحاسمة لسير العمليات المهمة في الدماغ والحفاظ عليها، حسب «دويتشه فيله».

في المراحل المبكرة، يمكن أن تتراجع آثار مرض ألزهايمر من خلال أطعمة خاصة، كما أظهرت الدراسة الأوروبية «LipiDiDiet»، التي نُشرت نتائجها في المجلة العلمية «Alzheimer's & Dementia» المعنية بمرضى ألزهايمر والخرف. إذ لوحظ 311 مريضا في إحدى عشرة عيادة لمدة ثلاث سنوات حتى الآن، تأخر التراجع في الأداء العقلي بشكل كبير لدى الأشخاص الخاضعين للاختبار.
الدراسة، التي نشر الموقع الإلكتروني «healthcare-in-europe» تفاصيلها نقلا عن جامعة زارلاند، أشرف عليها المدير والطبيب المختص في الوقاية من ألزهايمر، توبياس هارتمان من جامعة زارلاند، ويقول هارتمان: «سجل لدى المرضى الذين تناولوا المزيج الغذائي الخاص، تراجع تقلص أنسجة المخ بنسبة 20% أقل من المرضى الذين لم يخضعوا للاختبار أي لم يتناولوا المزيج الغذائي، ما قد يبطئ من عملية التغيير في الدماغ بشكل ملحوظ».

وأضاف: «الآثار الإيجابية للعلاج واضحة بشكل خاص لدى المشاركين الذين تمكنوا من البدء في مرحلة مبكرة جدا من مرض ألزهايمر. إضافة إلى ذلك، توصلنا إلى نتيجة أذهلتنا، وهي أن التأثيرات زادت على مدى فترة العلاج وتوسعت ليس فقط فيما يتعلق بالذاكرة ولكن أيضا في المجالات المعرفية الأخرى كلما طال العلاج».

فعلى سبيل المثال، كان الأشخاص الخاضعون للاختبار قادرين على التعامل مع التحديات اليومية، مثل دفع الفواتير أو تذكر الطريق إلى البيت أو التعامل مع حالات الطوارئ ، بشكل أفضل من المجموعة التي لم تخضع للعلاج.

يحتوي المزيج الغذائي الذي أطلق عليه اسم «Fortasyn Connect» المستخدم في علاج مرضى ألزهايمر على مزيج خاص من الأحماض الدهنية الأساسية والفيتامينات والعناصر المغذية الأخرى. تشمل هذه العناصر المستخدمة للعلاج، حمض الدوكوساهيكسانويك وحمض إيكوسابنتاينويك ويوريدين أحادي الفوسفات والكولين والفيتامينات B12 وB6 وC وE وحمض الفوليك وكذلك الفوسفوليبيد والسيلينيوم.

المزيد من بوابة الوسط