حبس طبيبة تخدير تسببت بوفاة امرأة أثناء الولادة

أكدت الدكتورة هيلغا فاوترز أمام محكمة الجنايات أن إدمانها ليس متناسباً مع مهنتها مؤكدة أنها ستندم على هذه الوفاة طوال حياتها (أ ف ب)

في العام 2014، تسببت طبيبة تخدير، كانت تحت تأثير الكحول، بوفاة امرأة بريطانية خلال عملية ولادة قيصرية.

وأخيرًا، أصدرت محكمة فرنسية حكمًًا على البلجيكية هيلغا فاوترز بالحبس ثلاث سنوات، وبالمنع من مزاولة الطب مدى الحياة، وفق «فرانس برس».

وجاء قرار محكمة الجنايات في بو بجنوب غرب فرنسا، مطابقًا لما طالبت به النيابة العامة خلال جلسات المحكمة في أكتوبر الفائت.ولفظت المحكمة حكمها في غياب فاوترز التي كانت مَثلت أمامها حرّة خلال الجلسات.

ولم يصدر أمر بإيداع طبيبة التخدير السجن، علمًا أنها أمضت شهرين في الحبس الاحتياطي بعد وفاة الأم البريطانية.

وحوكمت الطبيبة البالغة الحادية والخمسين بتهمة «القتل غير العمد»، لارتكابها مجموعة أخطاء طبية أدت إلى وفاة البريطانية كزانتيا هوك وهي في الثامنة والعشرين، بسبب نقص في الأكسجين، بعد أربعة أيام من خضوعها لجراحة قيصرية، فيما نجا طفلها.

وأظهر التحقيق أن التنبيب الذي نفذته الطبيبة المناوبة الدكتورة فاوترز حصل في الجهاز الهضمي بدلًا عن الجهاز التنفسي. واستخدمت الطبيبة بالون أكسجين بدلًا عن جهاز التنفس الصناعي الذي لم تكن تجيد استخدامه، بحسب شهود.

وأقرّت الطبيبة أمام المحققين بأنها بدأت يومها بمزيج من الفودكا والماء، كما كانت تفعل «كل يوم» مدى عشر سنوات. ووجد عناصر الشرطة في منزلها 14 زجاجة فودكا.

كذلك نص الحكم على تضمين فاوترز مبلغ 1.4 مليون يورو كعطل وضرر لعائلة الضحية.

المزيد من بوابة الوسط