أجسام مضادة لـ«كوفيد-19» تهاجم الجسم

بعض الأجسام المضادة لـ «كوفيد-19» تهاجم الجسم وليس الفيروس (الإنترنت)

تتجاهل الأجسام المضادة لـ«كوفيد-19»، لدى بعض المرضى المتعافين، الفيروس وتهاجم الجسم، حسب ما زعمت دراسة حديثة.

وفحص باحثون من جامعة إيموري، في أتلانتا، 52 مريضا أصيبوا بنوبات شديدة أو حرجة من فيروس كورونا. ولم يكن لأي منهم تاريخ من اضطرابات المناعة الذاتية، لكنهم ينتجون جزيئات تسمى «الأجسام المضادة الذاتية»، والتي تهاجم المادة الجينية من الخلايا بدلا من الفيروس، وفق «نيويورك بوست».

ووثق التأثير لدى ما يقرب من نصف المرضى الذين شملتهم الدراسة، التي نُشرت على خادم ما قبل الطباعة MedRxiv Friday ولا تزال في انتظار مراجعة الأقران، وفق «روسيا اليوم».

وأثارت النتائج قلق العلماء من أن الاستجابة المناعية الخاطئة يمكن أن تجعل أعراض «كوفيد-19» أسوأ، ويمكن أن تفسر العلم وراء الحالات الغامضة «طويلة المدى» التي تظهر باستمرار في جميع أنحاء العالم.

طالع: أطعمة تعزز مناعة الجسم في مواجهة «كورونا»

ولكن الدراسة تقدم أيضا دليلا مهما عندما يتعلق الأمر بالعلاج. وذكرت الجريدة أن هؤلاء المرضى الذين ينتجون أجساما مضادة، مثل ما يحدث مع مرض الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي، قد يستجيبون بشكل أفضل للأدوية التي تعالج تلك الاضطرابات.

وعلى الرغم من عدم وجود علاج لمرض الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي، إلا أن هناك علاجات «تقلل من تكرار وشدة النوبات».

وقال علماء آخرون لم يشاركوا في الدراسة إنهم لم يتفاجأوا بالنتائج، لأن الفيروسات تميل إلى تكوين الأجسام المضادة الذاتية.

وقال أكيكو إيواساكي، اختصاصي المناعة في جامعة ييل، لجريدة «تايمز»: «أنا لست متفاجئا، لكن من المثير للاهتمام أن نرى هذا يحدث بالفعل. ومن الممكن أنه حتى المرض المعتدل إلى الخفيف قد يحفز هذا النوع من استجابة الجسم المضاد».

ورددت آن مارشاك روثستين، خبيرة الذئبة وأخصائية المناعة في جامعة ماساتشوستس، ووستر، والتي لم تشارك في الدراسة، التعليقات التي أدلى بها أطباء نيويورك لـ«ذا بوست» سابقا، حول الآثار طويلة المدى لعدوى «كوفيد-19».

وقالت إنه إذا كانت الأجسام المضادة الذاتية لفيروس كورونا طويلة الأمد، كما هو الحال مع اضطرابات المناعة الذاتية الأخرى، فقد تستمر المشاكل الصحية مدى الحياة.

المزيد من بوابة الوسط