فتاة تنجح في إيجاد جزيء قد يروض «كورونا»

أنيكا شيبرولو (الإنترنت)

نجحت فتاة أميركية، في الرابعة عشرة من عمرها، في الفوز بمسابقة علمية لتحديد الجزيء الذي يمكن أن يرتبط بفيروس كورونا وربما يعطله.

واستخدمت أنيكا شيبرولو النمذجة الحاسوبية، للبحث عن مركب يرتبط بإحكام ببروتين السارس SARS-CoV-2، وهو هيكل يبرز من سطح الفيروس ويتصل بالخلايا البشرية لإحداث العدوى، حسب « لايف ساينس».

ومن الناحية النظرية، يجب أن يمنع هذا المركب الفيروس من إصابة الخلايا، وعند تصميم عقاقير جديدة مضادة للفيروسات، غالبا ما يقوم العلماء بإجراء دراسات حسابية، تماما مثل دراسة شيبرولو، كخطوة أولى حاسمة، حسب «روسيا اليوم».

وحصلت شيبرولو على الجائزة الأولى في مسابقة 2020 3M Young Scientist Challenge، وهي مسابقة علمية مقرها الولايات المتحدة لطلاب المدارس المتوسطة.

طالع: جزيء بالإسفنج البحرى يعالج سرطان عنق الرحم

واشتركت شيبرولو في المسابقة منذ أشهر، بينما كانت لا تزال في المدرسة الإعدادية، بهدف أولي لدراسة الإنفلونزا، وفقا لمقابلة فيديو مع KTVT، إحدى الشركات التابعة لشبكة CBS.

وقالت في حديثها مع «سي إن إن»: «بسبب الخطورة الهائلة لوباء كوفيد-19، والتأثير الكبير الذي أحدثه على العالم في مثل هذا الوقت القصير، قمت بمساعدة مرشدي بتغيير الاتجاهات لاستهداف فيروس SARS-CoV-2».

وقالت سيندي موس، وهي حكم في مسابقة 3M Young Scientist Challenge: «كان عملها شاملا وفحصت العديد من قواعد البيانات».

وأضافت موس، وهي المديرة الأولى لمبادرات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات العالمية لـDiscovery Education، التي تدير المنافسة مع 3M: «طورت أيضا فهما لعملية الابتكار وأصبحت وسيلة تواصل بارعة. ورغبتها في استخدام وقتها وموهبتها للمساعدة في جعل العالم مكانا أفضل، يمنحنا جميعا الأمل».

واستغرق تحديد الجزيء الذي يرتبط بـSARS-CoV-2، الفيروس المسبب لـ«كوفيد-19»، عملا هائلا.

وقالت شيبرولو: «بدأت بقاعدة بيانات تضم أكثر من 698 مليون مركب». وقامت بتشغيل هذه المركبات العديدة من خلال فحوصات متكررة على الكمبيوتر، لتقييم قدرتها على الارتباط، وبنيتها الجزيئية وخصائصها الشبيهة بالعقاقير، مثل كيفية تحللها في جسم الإنسان وما إذا كانت سامة للخلايا.

وضيقت كل عملية فحص بحثها، حتى تُركت مع مركب واحد من الرصاص يمكن أن يرتبط بفيروس كورونا ويمنعه من إصابة الخلايا.

وإضافة إلى دراستها الحائزة جوائز حول فيروس كورونا، أكملت شيبرولو أيضا دراسة الإنفلونزا التي قدمتها في البداية إلى المسابقة. وقالت في بيان على موقع المسابقة «انجذبت نحو إيجاد علاجات فعالة لمرض الإنفلونزا بعد نوبة شديدة من العدوى العام الماضي».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط