«نستله» تتوسع في مجال علاج الحساسيات الغذائية

تخطط مجموعة «نستله» للصناعات الغذائية للاستحواذ على شركة «إيميون ثيرابيوتيكس» الأميركية لعلاج الحساسيات.

وستدفع الشركة السويسرية العملاقة 2.6 مليار دولار مقابل إتمام الصفقة، حسب «فرانس برس».

وللشركة أصلاً حصة تتخطى 25 % من الأسهم في هذه الشركة، التي تتخذ من كاليفورنيا مقرًّا، وذلك من خلال فرعها المتخصص في الطب الغذائي «نستله هيلث ساينس» (إن إتش إس). وتعتزم «نستله» شراء الحصة المتبقية في مسعى إلى تعزيز محفظتها في مجال علاج الحساسيات الغذائية.

وأعربت «نستله»عن حماستها للاستحواذ خصوصًا على عقار «بالفورزيا»، الذي تطوره «إيميون»، وهو العلاج الوحيد الذي حظي بموافقة الوكالة الأميركية للأغذية والأدوية (إف دي إيه)، ومن شأنه أن يحدّ من وتيرة الحساسية على الفول السوداني، وحدتها عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 سنوات و17 سنة.

وأشاد رئيس «إن إتش إس» غريغ بيهار بهذه الصفقة، قائلاً في بيان إن من شأن عملية الاستحواذ هذه أن تتيح «مروحة واسعة من الحلول القادرة على تغيير حياة الأشخاص الذين يعانون حساسيات غذائية في أنحاء العالم أجمع».

وشددت «نستله» على أن «الحساسية على الأطعمة قد لا تؤثر سلبًا على الحياة اليومية فحسب، بل إنها قد تعرض أيضًا الحياة للخطر»، مشيرة إلى أن نحو 240 مليون شخص في العالم يعانون هذه الحساسيات، وأن الحساسية على الفول السوداني هي أكثر الأنواع شيوعًا.

ومن المرتقب إنجاز هذه الصفقة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام. وارتفعت أسهم «نستله» في البورصة السويسرية بعد إعلانها هذه الخطوة.

ولا تخفي الشركة السويسرية، التي استحوذت سنة 2018 على «إتريوم إنوفايشنز» الكندية لصناعة الفيتامينات، نيتها توسيع انتشارها في مجال الصحة والغذاء.