إنتاج بعوض قادر على مكافحة حمى الضنك

البعوض المصري ينقل حمى الضنك لإنسان (الإنترنت)

ستبني شركة «إينوفافيد» الفرنسية مصنعا في أستراليا، لتربية البعوض على نطاق صناعي، لمكافحة حمّى الضنك.

وفي إطار شراكة مع برنامج «وورلد موسكيتو بروغرام» الأسترالي غير الربحي، ستساهم الشركة الفرنسية الناشئة المتخصصة في إنتاج بروتين حشرات كغذاء لحيوانات المزارع، في خبرتها في مجال تطبيقي جديد، حسب «فرانس برس»، الأربعاء.

وأكد الطرفان في بيان مشترك، أن المصنع الذي لم يحدد مكانه بعد «سيكون أول موقع لتربية بعوض على نطاق صناعي».

وكان «وورلد موسيكتو بروغرام» طور، قبل حوالى عشر سنوات، آلية تسمح بحقن أنثى البعوض ببكتيريا موجودة راهنا في الطبيعة «لدى 60% من الحشرات عبر العالم» و«بالقضاء على نقل هذه الفيروسات (الضنك خصوصا) إلى البشر» على ما أوضح برونو كول الناطق باسم البرنامج الأسترالي.

وأطلق برنامج البحث التشاركي هذا الذي تموله خصوصا مؤسسة بيل وميليندا غيتس، على دفعات عدة بعوضا يحمل هذه البكتيريا في أستراليا أولا من ثم في البرازيل وكاليدونيا الجديدة وإندونيسيا.

وأجرى البرنامج في هذه الدول دراسة أثر على نحو 300 ألف شخص. وأوضح كول «بعد ثلاث سنوات أثبتنا علميا أننا خفضنا من انتشار الضنك في المناطق التي أدخلنا إليها هذه البكتيريا».

لكن مع تكاثر البعوض وانتشار أسرع للأمراض التي تنقلها هذه الحشرات إلى البشر ومنها الضنك وزيكا والحمّى الصفراء وشيكونغونيا، يريد البرنامج تسريع عمله.

وقالت أود غو التي ساهمت في تأسيس «إينوفافيد»، «نريد أن نساعد مدنا أكبر يسكنها ملايين الأشخاص».

وتصيب حمّى الضنك بارتفاع شديد بالحرارة وأوجاع في المفاصل والوهن. ويمكن أن تسبب الوفاة بنسبة ضئيلة جدا في حال اتخذت شكلا نزفيا أو طالت أعضاء حيوية في الجسم. وتوفي نحو 600 شخص جراء هذا المرض في البرازيل العام 2019.

المزيد من بوابة الوسط