وفاة أول أميركية خضعت لعملية زرع وجه

صورة تظهر الأطباء الذين أجروا عملية زرع وجه لكوني كالب، 17 ديسمبر 2008 (أ ف ب)

توفيت كوني كالب، أول أميركية خضعت لعملية زرع وجه، عن 57 عاما بعد نحو اثني عشر عاما على الجراحة، بحسب ما أعلن، السبت، مستشفى في كليفلاند كان يقدم الرعاية لها.

وتعرضت كالب لتشوهات كبيرة في الوجه بسبب رصاصة أطلقها زوجها الذي كان يحاول قتلها قبل أن يوجه السلاح على نفسه سنة 2004. وهي خضعت في العام 2008 لعملية زرع معقدة طاولت 80% من وجهها واستمرت 22 ساعة، وفق «فرانس برس».

وكتب مستشفى «كليفلاند كلينيك» في ولاية أوهايو شمال الولايات المتحدة عبر «تويتر»: «نحن حزينون لفقدان كوني كالب، أول شخص خضع لعملية زرع للوجه في الولايات المتحدة. لقد كانت مصدر إلهام لنا جميعا في المستشفى».

وقال الطبيب فرانك باباي، المشرف على قسم طب الجلد وجراحات التجميل في المستشفى، في بيان إن كالب أصبحت الشخص الذي يعيش أطول فترة بعد خضوعه لعملية زرع وجه.

وحصلت أول عملية زرع وجه في العالم في 27 نوفمبر 2005 في فرنسا، وخضعت لها إيزابيل دينوار إثر تشوه وجهها بسبب هجوم من كلبها. وهي توفيت في أبريل 2016 بعدما عادت الإصابة لديها بورم خبيث نادر.

وفي 13 أبريل 2006، أجريت عملية زرع لثلثي الوجه لدى مزارع في الصين كان قد تعرض لهجوم دب. وهو توفي في يوليو 2008 بعدما توقف عن تناول أدوية مخصصة للمرضى الذين خضعوا لعمليات زرع واختار التداوي بالأعشاب التقليدية.