حقن قردة بفيروس «كورونا» في «تجربة المناعة»

صورة ملتقطة في 27 أبريل 2020 تظهر صغير قرد لانغور دو فرنسوا وهو نوع آسيوي مهدد بالانقراش ولد في حديقة بوزانسون للحيوانات في فرنسا (أ ف ب)

حقنت قردة تجارب بفيروس «كورونا المستجد»، وبقيت محمية من الإصابة مجددا مدة 28 يوما على الأقل، حسب دراسة صينية نشرت في مجلة «ساينس».

وتبقى أسئلة حول تشكيل جسم الإنسان مناعة محتملة إثر الإصابة بالفيروس ومدتها. وينبغي الانتظار لأشهر أو حتى سنوات لمعرفة إن كان ملايين الأشخاص الذي أصيبوا في بداية الجائحة محميين من الإصابة مجددا، حسب «فرانس برس»، الجمعة.

وأجرى علماء من معهد «بيكينغ يونيون ميديكال» تجربة على قردة الماكاك، التي غالبا ما تستخدم في التجارب بسبب تشابهها مع الإنسان، لمعرفة إن كانت تتمتع بمناعة قصيرة المدى على الفيروس.

وحقنت ستة قردة بفيروس «كورونا المستجد». وظهرت عليها أعراض طفيفة إلى معتدلة واحتاجت إلى أسبوعين لتتعافى.

وبعد 28 يوما على الإصابة الأولى، حقنت أربعة من القردة الستة بالفيروس مجددا. لكن هذه المرة ورغم ارتفاع قصير بالحرارة لم تظهر أي أعراض أخرى على ما كتب معدو الدراسة.

ومن خلال أخذ عينات متكررة، اكتشف الباحثون أن ذروة الشحنة الفيروسية سجلت بعد ثلاثة أيام على حقن القردة.

وأظهرت القردة استجابة مناعية أقوى بعد عملية الحقن الأولى، مفرزة أجساما مضادة قد تكون حمتها من الإصابة مجددا بعد فترة قصيرة.

وثمة حاجة إلى مزيد من التجارب لمعرفة المدة التي يحافظ فيها الجسم على هذه المناعة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط