بناء أكبر مصنع لإنتاج لقاح «كورونا» عالميا

أعلنت شركة صينية أنها بنت أكبر مصنع لإنتاج اللقاحات في العالم، في الوقت الذي يسابق فيه علماء العالم الزمن لتطوير لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد.

وقالت الشركة الصينية CEFOC، الاثنين، إن المصنع يمكن أن ينتج سنويا 100 مليون جرعة، حسب «روسيا اليوم» نقلا عن شبكة «تلفزيون الصين».

وأضافت أن منشأة إنتاج بمستوى السلامة الحيوية 3 (BSL-3) جاهزة لإنتاج اللقاحات بكميات كبيرة بمجرد إثبات أن أحدها آمن وفعال.

طالع: «موديرنا» الأميركية تعلن نتائج إيجابية في المرحلة الأولى لتجارب لقاحها ضد فيروس «كورونا»

وأشارت الشبكة إلى أنه ووفقا للمعايير العالمية، تستخدم منشأة إنتاج بمستوى السلامة الحيوية 3 (BSL-3) للعمل الذي يشمل الميكروبات التي يمكن أن تسبب أمراضا خطيرة وقاتلة عن طريق الاستنشاق، على سبيل المثال، أمراض الجهاز التنفسي مثل «السارس»، و«متلازمة الشرق الأوسط التنفسية»، ويمكن القيام بهذا النوع من العمل في المرافق السريرية أو التشخيصية أو البحثية أو الإنتاجية.

وتأسست هذه الشركة في عام 1953، ولديها أكثر من 80 بالمائة من حصة السوق في بناء مرافق لشركات الطب الحيوي العالمية، كما تتضمن المشاريع التي قامت بها اللقاحات ومنتجات الدم والأجسام المضادة وعلاج الخلايا والأنسولين.

ولادة أكبر ورشة
أكدت الشبكة أن الانتهاء من المشروع يمثل ولادة أكبر ورشة عمل جديدة لإنتاج لقاحات فيروس كورونا في العالم، إضافة إلى أن استكماله يسد أيضا فجوة الأمن البيولوجي في مجال اللقاحات للوقاية من الأوبئة المحلية الرئيسية ومكافحتها، وإنه ذو أهمية كبيرة لتطوير الأدوية واللقاحات لوباء فيروس كورونا المستجد.

وفي أحدث وثيقة مشروع لقاحات المرشحات «كوفيد - 19» التي أصدرتها منظمة الصحة العالمية في الـ11 مايو، دخل 8 مرشحين في التقييم السريري، مع 4 منها طورها باحثون صينيون، وكشف المطور الرئيسي تشين وي في 25 أبريل لوسائل الإعلام الصينية تلقيح 508 متطوعين خلال المرحلة الثانية، وهم الآن تحت الملاحظة، مضيفا أنه «إذا سارت الأمور على ما يرام، سيتم الإعلان عن النتائج في شهر مايو».

ويحتاج تطوير لقاح كوفيد - 19 إلى فترة ما بين 12 و18 شهرا على الأقل، ولكن الدكتور قاو فو، رئيس المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، صرح بأن لقاحا قد يكون جاهزا للاستخدام في حالات الطوارئ بحلول سبتمبر، وستعطى الدفعة الأولى للعاملين الصحيين في الخطوط الأمامية.

كلمات مفتاحية