تطوير طبقة مضادة للفيروسات تحمي الأسطح 90 يوما

رجل يوضح كيفية رش طبقة مبتكرة جديدة مضادة للفيروسات في سكن جماعي في هونج كونج (الإنترنت)

طور باحثون في جامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا طبقة مضادة للفيروسات يمكن أن توفر حماية كبيرة لمدة 90 يومًا من البكتيريا والفيروسات.

واستغرق تطوير هذه الطبقة، التي يطلق عليها اسم «ماب-1»، عشر سنوات.

وقال العلماء إنه يمكن رشها على الأسطح التي يستخدمها الناس مرارًا مثل أزرار المصاعد وحواجز السلالم، وإنها تصلح لمواجهة فيروس «كورونا» المسبب لمرض «كوفيد-19»، حسب «رويترز»، الإثنين.

وقال جوزيف كوان الأستاذ المساعد بالجامعة وأحد كبار الباحثين في الفريق الذي طور المنتج: «هذه الأماكن تتعرض للمس مرارًا وهي في نفس الوقت وسيط فعال جدًّا لنقل المرض».

طالع: دراسة: «كورونا» يلوث الهواء والأسطح لمسافة 4 أمتار

وتتضمن الطبقة التي تتشكل بعد رش المادة الملايين من الكبسولات متناهية الصغر التي تقاس بالنانو، وتحتوي على مطهرات يقول كوان إنها تظل فعالة في قتل البكتيريا والفيروسات والجراثيم حتى بعد جفاف الطبقة.

وأوضح كوان أنه على عكس وسائل التطهير مثل المبيض والكحول المخففين، عززت «ماب-1» ببوليميرات تغلف وتطلق المطهرات عندما يلامسها البشر. ويؤكد الباحثون أن الطبقة ليست سامة وأنها آمنة على البشرة والبيئة.

ووافقت الجهات الرسمية في فبراير على السماح باستهلاك هذا المنتج، المتوقع أن يصل إلى أرفف المتاجر في هونج كونغ الشهر المقبل.

وبمساعدة من مؤسسة خيرية محلية، تم رش الطبقة غير السامة بالفعل في منازل أكثر من ألف أسرة من ذوي الدخل المنخفض بالمدينة.

ولم تسجل هونغ كونغ، الأحد، أية حالات إصابة جديدة بالفيروس ليظل العدد الإجمالي 1038 إصابة بالفيروس وأربع وفيات.