العلماء يكشفون علاقة الشامة والنمش بسرطان الجلد

يشيع سرطان الجلد بين البشر، ومن علاماته الأكثر شيوعًا التغيير، الذي يحدث في الشامة أو النمش أو بقعة طبيعية للجلد.

وتوضح هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية أنه من المهم معرفة بشرتك وكيف تبدو بشكل طبيعي حتى تلاحظ أي تغييرات غير عادية أو مستمرة، وفق «إكسبريس».

ويمكن للحسم أن تظهر أربعة تغييرات في الشامة أو النمش، وهو ما يجب البحث عنه لمعرفة مدى احتمال خطر الإصابة بسرطان الجلد، حسب «روسيا اليوم».

وهذه التغييرات تتمثل في:
1- التماثل: إذا كان جانبا الشامة أو النمش لا يبدوان متشابهين فهذا يعتبر غير طبيعي.

2- حدود الشامة أو النمش: قد تكون الشامة أو النمش ذات الحواف غير الواضحة أو المسننة مدعاة للقلق.

3- لون الشامة أو النمش: يمكن أن يشير اللون غير المتساوي والمختلف في هذه البقع من الجسم إلى خطر سرطان الجلد.

4- حجم الشامة أو النمش: إذا كان حجم هذه البقع يكبر مع الوقت، فيجب عليك الاتصال بطبيبك.

طالع: ارتفاع الوفيات الناجمة عن سرطان الجلد في صفوف الرجال

وتضيف هيئة الخدمات الصحية الوطنية: «التغيير في الشامة أو النمش أو رقعة الجلد الطبيعية هو علامة شائعة لسرطان الجلد، ولكن هناك أيضًا علامات أخرى يجب أن تكون على دراية بها».

وتشمل:
• نمو تورم جديد أو قرحة لا تلتئم.

• نمش أو شامة أو قرحة تسبب الحكة أو الألم.

• نزيف في شامة أو تورم بالجلد، أو ظهور قشور أو جَرب بها.

وإذا لاحظت أيًّا من هذه الأعراض، يجب زيارة الطبيب على الفور.

وتحدث معظم سرطانات الجلد بسبب التعرض للشمس. وتوضح مؤسسة أبحاث السرطان: «إن الأشعة فوق البنفسجية في ضوء الشمس تدمر الحمض النووي في خلايا الجلد. ويمكن أن يحدث هذا الضرر قبل سنوات من الإصابة بالسرطان».

ويزيد تاريخ الإصابة بحروق الشمس من خطر الإصابة بسرطان الجلد. ويكون الخطر مرتفعًا بشكل خاص إذا تعرض الشخص لحروق الشمس عدة مرات خلال طفولته.

كما أن الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة معرضون أيضًا لخطر الإصابة بسرطان الجلد بشكل أكبر، وكذلك أولئك الذين يستخدمون أجهزة اسمرار البشرة بانتظام.

المزيد من بوابة الوسط