الولايات المتحدة: حالات التسمم بالمواد المنظفة ترتفع

علبة ليسول للمحارم الرطبة في 6 فبراير 2020 في نورث بند في واشنطن (أ ف ب)

كشف تقرير أعدته المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي)، زيادة الاتصالات بمراكز معالجة حالات التسمم الأميركية لإصابات تتعلق بمساحيق التنظيف أو التعقيم، ولا سيما ماء الجافيل والجل المطهر، بنسبة 20%.

وتلقت هذه المراكز 45550 اتصالا مرتبطا بهاتين الفئتين بين يناير ومارس في مقابل 37822 في الفترة نفسها من العام الماضي، وفق «فرانس برس».

ويرتبط هذا الارتفاع بجائحة كوفيد-19 على ما يفيد معدو التقرير بسبب تزامنه مع بدء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وتضاعف عدد الاتصالات المتعلقة بحالات تنشق مواد مطهرة، وكان 40% منها يتعلق بأطفال دون سن الخامسة. وأورد معدو التقرير مثالين عن هذه الحالات.

وسمعت سيدة عبر الأخبار أنه ينبغي غسل الفاكهة والخضار بعد شرائها. فملأت حوض غسل الصحون في المطبخ بالمياه الساخنة وأضافت إليها الخل و10% من ماء الجافيل.

طالع: خطورة التعرض للرصاص على الأطفال والبالغين

وأثار مزيج الخل وماء الجافيل تفاعلا كيميائيا تسبب بسعال حاد لدى المرأة فاتصلت بخدمات الإسعاف ونقلت إلى المستشفى في سيارة إسعاف حيث تحسن تنفسها من خلال الأكسجين وتوسيع الشعبات.

أما الحالة الثانية فتتعلق بطفلة دون الخامسة شربت الجل المطهر المصنوع من الإيثانول من زجاجة تحوي ليترين.

وأصيبت بالدوار ووقعت فارتطم رأسها. وبينت الفحوصات أن نسبة الكحول في دمها كانت أكثر بثلاثة أو أربع مرات من المستوى المسموح به لقيادة السيارة بحسب التشريعات المختلفة. وأمضت الطفلة 48 ساعة في المستشفى. ولم يحدد معدو التقرير عدد الوفيات الناجم عن حالات التسمم هذه.

المزيد من بوابة الوسط