اليابان تخزن عقار أفيجان لمواجهة «كورونا»


تدرس اليابان زيادة مخزونها من عقار أفيجان المعالج للإنفلونزا، الذي تنتجه شركة «فوجي»، التي تمالك ذراعًا للرعاية الصحية على الرغم من شهرتها بإنتاج الكاميرات.

وذكرت وسائل إعلام محلية، الأحد، أن اليابان تأمل بزيادة إنتاجها من هذا العقار ثلاثة أمثال مستواه الحالي، الذي يكفي لعلاج 700 ألف شخص إذا استخدمه مرضى فيروس «كورونا»، حسب «رويترز».

ويقوم فرع شركة شركة «فوجي فيلم» للرعاية الصحية بصنع عقار أفيجان، المعروف أيضًا باسم فافيبيرافير. ونال استخدام هذا العقار في اليابان الموافقة في 2014. ويجري اختبار أفيجان في الصين كعلاج لـ«كوفيد-19».

وتعتزم الحكومة أيضًا إعطاء أولوية لعملية التجارب السريرية لهذا العقار، حتى يمكن الموافقة رسميًّا على استخدامه في علاج مرضى «كورونا» وذلك في حزمة حوافز طارئة من المتوقع تنفيذها، الثلاثاء.

وطبقًا للوثيقة تعتزم اليابان أيضًا زيادة الدعم للشركات المحلية، التي تورد الكمامات والمطهرات وستضمن توافر قدرة كافية لتوريد 700 مليون كمامة شهريًّا.

طالع: تجربة فرنسية لعلاج كورونا ببلازما المتعافين

وقالت جريدة «نيكي»، الأحد إنه في إطار الجهود الرامية إلى الحد من اعتمادها على الصين، كمركز للتصنيع ستدعم اليابان الشركات التي ستعيد بعضًا من مرافقها الإنتاجية إلى اليابان.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الجمعة، إن حزمة حوافز لمكافحة جائحة «كورونا» ستستهدف الشركات الصغيرة والأسر الأكثر تضررًا من سياسات التباعد الاجتماعي التي تؤثر على الاستهلاك.

المزيد من بوابة الوسط