واحد من كل خمسة أوروبيين يعاني من التلوث السمعي

طائرات تابعة للخطوط الجوية الأميركية في مطار ميامي الدولي، 3 مارس 2020 (أ ف ب)

أعلنت وكالة البيئة الأوروبية في تقرير الخميس، أن واحدا من كل خمسة أوروبيين يعاني من تلوث سمعي يعتبر ضارا بصحتهم، منددة بفشل الاتحاد الأوروبي في الوفاء بالتزاماته.

وأشارت الوكالة في بيان «من الواضح أن الهدف المحدد للعام 2020 القاضي بخفض نسبة التلوث السمعي وتحقيق المستويات التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية بالنسبة إلى التعرض للضوضاء، لن يتحقق».

وأضافت أنه «من المتوقع أن يزداد التلوث السمعي بسبب النمو الحضري في المستقبل وزيادة الطلب على التنقل»، وفق «فرانس برس».

ويؤثر التلوث السمعي خصوصا في الليل على الصحة العامة في كل أنحاء أوروبا، إذ يمكن للضوضاء أن تسبب اضطرابات في النوم، ومن المعروف أن التعرض للضوضاء بشكل دائم يؤثر على صحة القلب والأوعية الدموية والصحة النفسية الفيزيولوجية، إضافة إلى تراجع الأداء المعرفي.

ووفقا للمنظمة الأوروبية تؤثر الضوضاء الناتجة عن وسائل التنقل على المدى الطويل على ما يقدر بنحو 113 مليون شخص في أنحاء أوروبا.

بالإضافة إلى ذلك، يعاني 22 مليونا من التلوث الضوضائي جراء القطارات وأربعة ملايين من الطيران. وللتلوث السمعي تأثير فعلي على صحة الناس.

فوفقا للوكالة، قد يكون التعرض لهذا النوع من التلوث مرتبطا بوفيات مبكرة يبلغ عددها 12 ألف حالة، وعاملا مساهما في اضطرابات معرفية لدى 12500 طفل في أوروبا.

وأشارت الوكالة إلى أنه على صناع القرار الأوروبيين على المستويين المحلي والوطني، أن يكثفوا جهودهم من أجل تقليل مستويات الضوضاء.

المزيد من بوابة الوسط