كورونا قد يصبح «مرضا دائما»

عمال يصنعون بدلات للوقاية من فيروس كورونا المستجد في مصنع في وندجو الصينية في 28 فبراير 2020 (أ ف ب)

نبه خبراء إلى أن فيروس كورونا «قد لا ينتهي»، بل يمكن أن يتحول إلى «مرض دائم» مثل نزلات البرد والإنفلونزا، وذلك في وقت أصاب فيه المرض أكثر من 80 ألفًا غالبيتهم داخل الصين، وقتل ما يقترب من ثلاثة آلاف شخص حول العالم.

وتصيب هذه الأمراض، على سبيل المثال، أعدادًا أكبر من البشر كل شتاء، ولا يمكن التصدي لها بشكل تام، كما أن أجهزتنا المناعية تفشل أحيانًا في إيقافها لأن الفيروسات المسببة لها أحيانًا ما تغير أشكالها وخصائصها، وفق «سكاي نيوز عربية».

ويعتقد علماء بأن فيروس «كورونا المستجد» قد يسير على نفس الخطى، ويصبح مرضًا «موسميًا».

وقال البروفيسور جون أوكسفورد من جامعة الملكة ماري في لندن، لجريدة «تلغراف» البريطانية: «إذا نظرت إلى الفيروسات الأخرى من نفس عائلة كورونا، وهي فيروسات تنفسية عرفنا عنها الكثير خلال الخمسين عامًا الأخيرة، فإنها موسمية».

وتابع: «إنها تسبب أمراضًا تشبه البرد المعتاد، على الأرجح هناك بضعة آلاف مصابون به خلال هذه اللحظة في إنجلترا».

وأضاف أوكسفورد: «لمعرفة ما إذا كان كورونا سوف يسير على النهج ذاته أم لا علينا الانتظار، لكنني أعتقد أنه سيفعل».

طالع: قناع يمكن من تشخيص الإصابة بكورونا

ومن جهة أخرى، رجح الدكتور أميش أدالجا خبير الأمراض بجامعة جون هوبكينز الأميركية في مدينة بالتيمور، أن «فيروس كورونا سيبقى معنا لبعض الوقت».

وتابع في تصريح لموقع «بزنس إنسايدر»: «إنه مرض مزمن للبشر ولن ينتهي من دون اكتشاف لقاح له».

يشار إلى أن فيروس «كورونا المستجد»، وصل إلى مرحلة ما يعرف باسم «الاكتفاء الذاتي»، أي أن بإمكانه الانتقال إلى أي شخص دون اتصاله بمصدر أصلي.

ويعتقد بأن الفيروس خرج من سوق لبيع لحوم الحيوانات في مدينة ووهان وسط الصين، وظل ينتشر بشكل أسرع من قدرة السلطات على عزل المصابين به.

المزيد من بوابة الوسط