أخصائية تكشف خطورة تنظيف الجرح بالكحول

تحدثت أخصائية في الطب العام، الدكتورة إيرينا يارتسيفا، عن فكرة استخدام الكحول في تطهير وتعقيم الجروح، على نطاق واسع وأسباب ذلك.

وأشارت إلى أن هذه الفكرة مبنية على أساس أن كحول الأثيل هو مكون أساسي في المشروبات الكحولية مثل الفودكا والويسكي وغيرها من المشروبات المحتوية على نسبة عالية من الكحول، لكن هذا كان واسع الانتشار في القرن الماضي، وفق «روسيا اليوم».

وقالت يارتسيفا: «عندما يستخدم الناس هذه المشروبات في تطهير الجروح، فإنهم يفعلون ذلك اعتمادا على وجود الكحول فيها. من هذه الناحية هم محقون، حيث أن أي مادة محتوية على الكحول تعتبر مادة مطهرة. ولكن من ناحية ثانية، هذه المشروبات تسبب جفاف الجلد. لذلك يتجنب الأطباء حاليا استخدام المواد المطهرة التي أساسها الكحول في تطهير الجروح، لعدم فائدتها للجلد. لأنه في المنطقة التي استخدمت فيها هذه المطهرات لا تنمو البكتيريا، التي تساعد على استعادة التوازن الطبيعي والتئام الجرح».

وأضافت أنه عند الضرورة فقط يمكن استخدام المشروبات الكحولية في تطهير حواف الجرح ومحيطه، لكن ليس جميعها، لأن بعضها وخاصة الملونة منها قد تسبب الحساسية، ما يفاقم الحالة أكثر. أما لتنظيف الجرح نفسه، فيمكن استخدام المطهرات الطبية، وعند عدم توفرها يمكن غسل الجرح عند الحاجة بالماء النقي فقط.

وتنصح الطبيبة: «عند عدم توفر أي مادة مطهرة يجب تنظيف المنطقة المحيطة بالجرح فقط، ولا ينصح بصب الكحول أو مشروب كحولي على الجرح مباشرة، لأن هذا مؤلم جدا ويؤدي إلى تضرر الأوعية الدموية، ما ينجم عنه تأخر التئام الجرح»، على ما جاء في «نوفوستي».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط