اكتشاف دور مؤثر للأجسام الصغيرة حول الأورام السرطانية

توصلت أبحاث عدة إلى حقيقة مهمة مفادها أن هناك أجساما صغيرة في محيط الأورام تؤدي دورا هاما في الرد المناعي على أمراض السرطان، وقد تساعد في توقع فعالية العلاجات المناعية.

وأدخلت أدوية العلاج المناعي التي تعمل على إحداث رد مناعي في الجسم ضد الخلايا السرطانية، تغييرا جذريا في مقاربة العلاجات السرطانية في السنوات الأخيرة. لكن فعاليتها تقتصر على أقلية من المرضى (25 % في المعدل)، مع فروق كبيرة تبعا لنوع السرطان، وفق «فرانس برس».

ويشكل تاليا تحديد اوسام ورمية من شأنها توقع الرد على هذا النوع من العلاجات تحديا أساسيا، خصوصا من أجل تفادي تعريض مرضى لخطر هكذا مسارات علاجية من دون طائلة.

وتركزت هذه الاستراتيجية بشكل رئيسي على الخلايا اللمفاوية التائية، الكريات البيض المكلفة التعرف إلى الخلايا المصابة أو السرطانية والتصدي لها.

فيما خلصت ثلاث دراسات نشرت نتائجها بالتزامن الأربعاء في مجلة «نيتشر» إلى أن مكملات للخلايا، في المحيط المباشر للأورام، تسمى الهياكل اللمفاوية الثانوية قد تشكل وسما جيدا لفعالية العلاج المناعي.

هذه المكملات للخلايا غير الموجودة في كل الأورام، غنية بالخلايا اللمفاوية البائية أي الكريات البيض المسؤولة عن إنتاج الأجسام المضادة.

وأوضح الأستاذ الفخري في علم المناعة بجامعة باريس وولف فريدمان الذي شارك في الإشراف على أولى هذه الدراسات، لوكالة فرانس برس أن الهياكل اللمفاوية الثانوية تؤدي وظيفة شبيهة ب «المصانع أو المدارس» حيث تتعلم الخلايا المناعية التعرف على الخلايا السرطانية.

طالع: وجه جديد لبرازيلية ناجية من السرطان

ومن خلال تحليل 600 ورم لمرضى مصابين بورم عضلي خبيث (سركوما) في الأنسجة الرخوة، لاحظ الباحثون أن «ردا مناعيا مضادا للورم بدأ بالظهور» في داخل هذه الخلايا.

وهذا يظهر أن «الخلايا اللمفاوية البائية قد تؤدي دورا مضادا للأورام»، وفق بيان للمعهد الفرنسي للعلوم والبحث العلمي (إنسيرم) وجامعتي باريس والسوربون التي ينتمي إليها الباحثون في فريق فريدمان.

وتغير هذه النتائج النظرة إلى دور الخلايا اللمفاوية البائية في العلاج المناعي، بحسب بيت هلمينك الطبيبة الجراحة المتخصصة في الأمراض السرطانية في معهد «أم دي أندرسون كانسر سنتر» التابع لجامعة تكساس وهي إحدى معدي الدراسة الثانية.

وقالت في بيان نشرته جامعتها «لقد سلطنا الضوء على أن الخلايا اللمفاوية البائية لا تؤدي دورا هامشيا بل تساهم بطريقة لافتة في الرد المناعي المضاد للأورام».

ويشكل هذا الاكتشاف مفاجأة لأن العدد الكبير من الخلايا اللمفاوية البائية ينظر إليه أحيانا على أنه مؤشر لتشخيص سلبي لدى مرضى السرطان.

غير أن إحدى الدراسات الثلاث تظهر أن المرضى الذين يظهرون أوراما «غنية مناعيا» حيث الهياكل اللمفاوية الثانوية موجودة بقوة، «سجل لديهم معدل استجابة مرتفع (50 %) لنوع من العلاج المناعي يسمى بمبروليزوماب» أو «كيترودا» من إنتاج مختبرات ميرك الأميركية، وفق «فرانس برس».

طالع أيضا: تقنية جديدة تساعد في تحديد الخلايا السرطانية بدقة وسرعة

وتقدم هذه النتائج الأولية (تجربة سريرية في المرحلة الثانية)، «أملا جديدا لعلاج الأورام العضلية الخبيثة في الأنسجة الرخوة» التي تنتشر في العضلات والأنسجة الدهنية والأوعية الدموية والأعصاب، لأنها «مقاومة بصورة خاصة للعلاجات التقليدية» ولا تستجيب للعلاج المناعي سوى في 15 % من الحالات، بحسب المعهد الفرنسي للعلوم والبحث العلمي وجامعتي باريس والسوربون.

وسمحت دراسة ثانية لفريق أميركي بتوسيع هذه الملاحظات، لتشمل سرطاني الجلد والكلى.

ولا يعرف الباحثون بعد سبب تشكل هذه الأجسام في بعض الأورام وليس في أخرى، ولا الدور المحدد للخلايا اللمفاوية البائية في نجاح العلاجات المناعية، فهل هي في الخط الأمامي لإنتاج الأجسام المضادة التي تتصدى للخلايا السرطانية بطريقة فعالة أم أنها تحفز عمل الخلايا التائية؟

وفي مرحلة أولى، قد تساعد هذه النتائج في اختيار المرضى الذين يمكن إخضاعهم للعلاج المناعي، «بفضل اختبار بسيط يتيح التعرف إلى أولئك الذين لديهم أورام غنية وراثيا»، بحسب المراكز البحثية الفرنسية.

المزيد من بوابة الوسط