خروج التوأمين السيامي الليبيين من العناية المركزة

التوأمان السيامي الليبي أحمد ومحمد (واس)

رئيس الفريق الجراحي، الذي قام بعملية فصل التوأمين السيامي الليبيين، الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، استقرار حالتهما وخروجهما من العناية المركزة، حسب وكالة «واس» السعودية.

وقال الربيعة، وهو أيضا المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، إن جميع مؤشرات التوأمين عادت إلى وضعها الطبيعي، وإنهما الآن في جناح الأطفال بمستشفى الملك عبدالله التخصصى للأطفال.

وأضاف أن التوأمين بدآ الرضاعة الطبيعية دون الحاجة إلى أي مغذيات خارجية، وأصبحا يتفاعلان بشكل طبيعي مع الفريق الطبي ومع والديهما مما أمكن تحويلهما إلى جناح الأطفال لبدء مرحلة التأهيل والعلاج الطبيعي التي قد تستغرق ما بين 8 إلى 12 أسبوعا، وفق الوكالة.

طالع أيضا: رئيس الفريق الطبي يكشف تفاصيل عملية فصل التوأم السيامي الليبي

وأوضح أن الفريق الطبي يتوقع أن يمكث التوأمان أحمد ومحمد تحت الرعاية الطبية في المملكة قرابة من 3 - 4 أشهر، ثم يعودان إلى بلدهما ليبيا بصحة وسلامة.

وأجريت عملية فصل التوأمين السيامي الليبيين أحمد ومحمد، 14 نوفمبر، واستغرقت قرابة 14 ساعة، وشارك فيها 35 من المتخصصين والكوادر التمريضية والفنية، وهي العملية رقم 48 في سلسلة التوائم السيامية التي أجريت في المملكة خلال الثلاثين عاماً الماضية.