واشنطن تقاضي شركة لاستهدافها الشباب للتسويق لسجائرها الإلكترونية

رجل يدخن سيجارة إلكترونية في العاصمة الأميركية واشنطن (أ ف ب)

انضمت العاصمة الأميركية واشنطن إلى ولايتي نيويورك وكاليفورنيا في مقاضاة شركة «جول لابز»، أكبر مصنعي السجائر الإلكترونية، على خلفية استهداف الفئات الشابة في حملاتها التسويقية.

وبات قطاع السجائر الإلكترونية موضع متابعة دقيقة إثر تفشي وباء رئوي أودى بحياة أكثر من أربعين شخصا وأصاب أكثر من ألفين آخرين في الأشهر الأخيرة، فضلا عن الارتفاع الصاروخي في عدد مستخدمي هذه السجائر من القصر، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وجاء في الدعوى المقدمة أمام محكمة واشنطن الثلاثاء أن شركة «جول» باعت منتجاتها بصورة غير قانونية لمستهلكين دون السن القانونية، واستخدمت منصات التواصل الاجتماعي بينها «فيسبوك» و«إنستغرام» للترويج لها كما قدمت ادعاءات كاذبة بشأن الأثر الصحي لمنتجاتها.

وأشار نص الدعوى إلى أن الشركة استهدفت بصورة خاصة فئة الشباب، من خلال طرح منكهات منوعة وتقديم منتجات بتصميم عصري وتعديل التركيبة الكيميائية لاستقطاب المدخنين الجدد.

كما لفتت الدعوى إلى أن الشركة استعانت بـ«مؤثرين» عبر وسائل التواصل الاجتماعي لجذب الشباب إلى تدخين السجائر الإلكترونية، وقالت الشركة إنها لم تطلع بعد على الشكوى لكنها ملتزمة بمكافحة تدخين القصر.

المزيد من بوابة الوسط