إثبات «أهلية» لقاح أول ضد «إيبولا»

حملة تلقيح ضد فيروس إيبولا في غوما بجمهورية الكونغو الديمقراطية، 7 أغسطس 2019 (أ ف ب)

أعلنت منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، أنها أثبتت «أهلية» لقاح ضد إيبولا يستخدم حاليا في الكونغو الديمقراطية، «مما يفتح الطريق أمام استخدامه في البلاد التي تواجه خطرا كبيرا».

وأشارت المنظمة في بيان إلى أنها «أثبتت اليوم (الثلاثاء) للمرة الأولى أهلية لقاح لإيبولا، مما يشكل مرحلة جوهرية ستسمح بتسريع اعتماده رسميا وإتاحته ونشره في البلاد الأكثر عرضة لأوبئة إيبولا»، وفق «فرانس برس».

هذا المسار للإثبات المسبق لأهلية اللقاح الذي «يفتح الطريق أمام استخدامه في البلدان التي تواجه مخاطر كبيرة»، هو الأسرع في تاريخ منظمة الصحة العالمية.

ويأتي الإعلان إثر قرار اتخذته المفوضية الأوروبية، الإثنين، بالسماح بطرح هذا اللقاح المصنع من مختبرات «ميرك شارب آند دوم» الأميركية، في الأسواق تحت الاسم التجاري «إرفيبو».

وفي 18 أكتوبر، أعطت الوكالة الأوروبية للأدوية موافقتها على هذا اللقاح.

ويعني إثبات الأهلية لدى منظمة الصحة العالمية أن اللقاح يتلاءم مع معايير المنظمة التابعة للأمم المتحدة «على صعيد الجودة والسلامة والفعالية». وبات يمكن لكل وكالات الأمم المتحدة وائتلاف التلقيح «غافي» التزود باللقاح «للبلاد التي تواجه خطرا كبيرا».

وقال مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس: «هذه مرحلة تاريخية لإتاحة هذا اللقاح الذي ينقذ الأرواح إلى أكثر الأشخاص حاجة إليه». وأضاف: «قبل خمس سنوات لم يكن هناك لا لقاح ولا علاجات ضد إيبولا. وبفضل لقاح حاصل على إثبات أهلية مسبق وعلاجات تجريبية، بات يمكن تفادي إيبولا ومعالجته».

ومنذ ظهور الوباء في الكونغو الديمقراطية الذي أودى بحياة 2190 شخصا من أصل أكثر من 3290 إصابة، تلقى أكثر من 236 ألف شخص اللقاح الأول وفق منظمة الصحة العالمية، بينهم 60 ألفا من الإخصائيين في قطاع الصحة.

وأعطى اللقاح وفق آلية تسمى «الاستخدام بدافع الرحمة» التي تتيح استخدام علاج بصورة طارئة قبل نيله الإذن بطرحه في الأسواق.