خطورة الخضراوات النيئة على الأمعاء

يوصي الأطباء وخبراء التغذية بضرورة تناول الخضراوات يوميا، لما تحتويه من عناصر غذائية مفيدة لجسم الإنسان، لكن هل الأمر ينطبق على الخضراوات المطهية فقط أم النيئة أيضا؟

وأخيرا، اكتشف فريق من علماء جامعة هارفرد الأميركية، أن تناول الخضراوات النيئة يؤثر على عمل الأمعاء، وفق ما نقل «روسيا اليوم» عن وكالة «نوفوستي».

واكتشف الباحثون أن تناول الخضراوات التي لم تخضع لمعالجة حرارية، له عدة نتائج سلبية في الجهاز الهضمي. لأن هذه الخضراوات تقضي على البكتيريا المفيدة، التي تساعد الجسم على هضم المواد الغذائية وتعزيز جهاز المناعة، حسب مجلة «Nature Microbiology».

وتوصل الباحثون إلى هذه النتائج بعد التجارب التي أجروها على الفئران المخبرية، التي قسمت إلى أربع مجموعات، لكل منها نظامها الغذائي الخاص. وكان طعام المجموعتين الأولى والثانية يتكون من اللحوم النيئة والبطاطا الحلوة. أما المجموعتان الثالثة والرابعة، فكان طعامهما يتكون من تلك المواد ذاتها ولكن بعد خضوعها لمعالجة حرارية (مطبوخة).

طالع أيضا: أطعمة تزيد الحموضة وأخرى تخففها

واتضح من نتائج هذه التجارب، أن نبيت أمعاء الفئران التي تناولت الطعام المطبوخ، يختلف بصورة جذرية عن نبيت أمعاء الفئران في المجموعتين الأولى والثانية، لأن المواد النيئة تقضي على البكتيريا المفيدة، في حين المواد الغذائية المطبوخة تساعد على الهضم.

وقرر الباحثون استنادا إلى هذه النتائج إجراء هذه التجارب على البشر، وبعد تحليل نتائج هذه التجارب تأكد الباحثون من أن الخضراوات النيئة تدمر البكتيريا المعوية المفيدة لدى الإنسان أيضا، في حين تعزز الخضراوات التي خضعت للمعالجة الحرارية عملية الهضم وجهاز المناعة.

المزيد من بوابة الوسط