السجائر الإلكترونية تواصل نشر الأمراض

سجائر إلكترونية معروضة في متجر في نيودلهي في 18 سبتمبر 2019 (أ ف ب)

كشفت السلطات الصحية الفدرالية تواصل تفشي الأمراض الرئوية، الناجمة عن تدخين السجائر الإلكترونية، في الولايات المتحدة.

ولم تحدّد السلطات بعد سبب هذا الوباء، في وقت تستعدّ لوس أنجليس بدورها لحظر السجائر الإلكترونية المنكّهة، وفق «فرانس برس».

وما برح المرضى يتوافدون إلى المستشفيات، بحسب ما أعلنت آن شوشات من مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف. وبلغ مجموع الحالات 530 حالة مؤكّدة ومرجّحة وسبع وفيات. وأكثر من نصف المرضى هم دون الخامسة والعشرين من العمر وثلاثة أرباعهم هم من الرجال، كما أن 16 % من المرضى هم دون الثامنة عشرة، بحسب شوشات.

وبات في حوزة مختبرات التحليل التابعة لوكالة الأغذية والأدوية الفدرالية (إف دي إيه) أكثر من 150 عيّنة مشبوهة، لكن لم يتمّ بعد تحديد المادة أو المواد المسؤولة عن هذه الأمراض الرئوية الحادة، بحسب ميتش زيلر مدير المركز المعني بشؤون التدخين في «اف دي ايه».

وقال الأخير «ما من قاسم مشترك بين المنتجات المستخدمة أو طريقة استخدامها أو مواقع شرائها، وما يمكن أن يكون قد حصل بين لحظة اقتنائها وتلك التي دخّنت فيها واستنشقت».

ويتوخّى المحققون الحذر قبل توجيه أصابع الاتهام لأي ماركة أو منتج أو سلسلة بيع، لتحديد السبب المحتمل لهذه الأمراض.

وفي غالب الأحيان، كانت الخراطيش المعنية تحتوي على مادة رباعي هيدرو كانابينول (تي إتش سي) وهو المكوّن الفاعل في القنب الهندي. ويمكن شراء هذه الحشوات في غالب الأحيان من تجار في الشارع أو عبر الانترنت، بما أن استهلاك القنب الهندي يبقى غير قانوني في جزء من الولايات المتحدة. ولفت ميتش زيلر إلى أن مكتب التحقيقات الجنائية التابع للوكالة الفدرالية يشارك أيضا بدوره في التحاليل.

أزمة صحية خطرة
في يوليو، توافد عدد كبير من الشباب إلى المستشفيات إثر إصابتهم بسعال وآلام في الصدر وتقيؤ وصعوبات في التنفّس.

وأقرّ غالبية الضحايا بأنهم دخّنوا سجائر إلكترونية حشوها بسوائل من القنب الهندي، لكن جزءا منهم اكتفى بسوائل نيكوتين.

وفي ظلّ تسارع الأحداث، قررت ولاية ميشيغن ونيويورك حظر السجائر الإلكترونية المنكّهة لأن النكهات (مثل النعناع والمنثول والفواكه الحمراء والمانغو وحتّى السكاكر) تجتذب الشباب. وتبقى السجائر الإلكترونية بالتبغ مسموحة.

وقد تحذو مدينة لوس أنجليس حذوهم. وقد أوصى المدعي العام مايك فوير المجلس البلدي في المدينة بحظر هذه المنتجات في هذا التقرير.

كذلك حظرت الهند هذا الأسبوع كلّ انواع السجائر الإلكترونية، بغض النظر عن احتوائها أم لا على منكهات. وقالت آن شوشوات «إنها مسألة معقّدة وينبغي عدم توقّع إجابات شافية في القريب العاجل»، وفق «فرانس برس».

وتردّدت أصداء هذه القضية في الكونغرس الأميركي، واتّحد برلمانيون جمهوريون وديموقراطيون، وهو شيء نادر الحدوث لإطلاق مجموعة تكافح انتشار السجائر الإلكترونية في أوساط الشباب.

وقال النائب الديموقراطي راجا كريشنامورثي لوكالة فرانس برس «هو وباء لا يوفّر أحدا من شرّه في هذه المرحلة يتخطّى بهوله الأحزاب والإتنيات والطبقات الاجتماعية».

وكانت حكومة دونالد ترامب قد أعربت قبل فترة قصيرة عن نيتها حظر السجائر الإلكترونية المنكّهة على الصعيد الوطني في الأشهر المقبلة. وقال الجمهوري بيتر كينغ «لا بدّ من وضع حدّ لانتشار هذا الوباء في أوساط الشباب. فهي أزمة صحية خطرة».

المزيد من بوابة الوسط