مستشفيات أميركية تستقبل مصابي «التدخين الإلكتروني»

مدخن سيجارة إلكترونية، واشنطن، 2 أكتوبر 2018 (أ ف ب)

تشير تقارير طبية صدرت مؤخرا من بلدان عدة إلى أن السجائر الإلكترونية ليست آمنة، وأنها تمثل خطرا على الصحة، دون بيان تاثيرها بشكل جلي.

فيما أدخل عشرات الأشخاص غالبيتهم من المراهقين إلى المستشفى، في الولايات المتحدة، بسبب مشاكل في الرئتين سجلت في الأسابيع الأخيرة، مع عامل مشترك بينهم جميعا وهو تدخين سجائر إلكترونية، مع عدم ثبوت أن تكون هذه الأخيرة مسؤولة عن هذه الإصابات، حسب «فرانس برس».

وسجلت أجهزة الصحة في ولايات إيلينوي ومينيسوتا وويسكنسن في شمال البلاد، حالات سعال وضيق في التنفس وتعب ودوران. فيما سجلت 30 حالة في الإجمال وفتح تحقيق في 22 منها.

«الصحة العالمية» تحذر من السجائر الإلكترونية

وقال مسؤولون في الولايات الثلاث إنه من المبكر تحديد ما إذا كانت هذه المشاكل مترابطة. وأوضح توماس هوبت المتخصص في مشاكل التنفس في جهاز الصحة في ويسكنسن «حتى الآن يبرز تدخين السيجارة الإلكترونية على أنه العامل المشترك الوحيد بين كل هذه الحالات لكننا نحاول توسيع أبحاثنا لكي لا نغفل أي شيء». ودخن بعض الشباب القنب الهندي في سجائر إلكترونية أيضا.

والسجائر الإلكترونية متوافرة في الولايات المتحدة، منذ العام 2006، ويعتبر العلماء حتى الآن أنها أقل ضررا من السيجارة العادية. وهي منتشرة جدا في صفوف الشباب في الولايات المتحدة فقد دخن هذه السجائر 3,6 ملايين تلميذ في مدارس تكميلية وثانويات في 2018 على ما تفيد مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي).