«الشخير» علامة تحذيرية بنوبة قلبية

يعد اكتشاف الأعراض الأولية للنوبات القلبية أو أمراض القلب التاجية أمرًا ضروريًا للحماية من الإصابة بنوبة قلبية قاتلة، التي تودي بحياة الملايين حول العالم سنويًا.

وتمثل هذه الحالة الصحية أمرا طبيا طارئا وخطيرًا، حيث تحدث النوبة القلبية بشكل مفاجئ مع منع وصول الدم إلى القلب، ما يؤدي إلى تلف عضلة القلب بشكل خطير يهدد حياة المريض، وفق «إكسبريس».

ويصف مصطلح «مرض القلب التاجي» ما يحدث عندما يجري حظر أو إعاقة تدفق الدم في القلب، بسبب تراكم المواد الدهنية في الشرايين التاجية، وفق «فرانس برس».

وبمرور الوقت، يمكن أن تصبح جدران الشرايين مغمورة برواسب دهنية، أي ما يُعرف باسم تصلب الشرايين، وهي حالة قد تكون مميتة.

وقال الطبيب تشارلز تشامبرز، مدير مختبر قسطرة القلب: يجب مراجعة الطبيب خاصة عند بلوغ الـ 60 عامًا أو أكثر، أو إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو مرض السكري وارتفاع الكوليسترول في الدم، أو ارتفاع ضغط الدم. كلما زادت عوامل الخطر لديك، زاد القلق بشأن أي شيء قد يكون له صلة بالقلب».

وكشف خبراء طبيون عن علامتين تحذيريتين لاحتمال الإصابة بنوبة قلبية:

 مشاكل في المعدة
يمكن أن يكون الغثيان أو عسر الهضم أو حرقة المعدة وآلامها، علامات على نوبة قلبية وشيكة. والمرأة أكثر عرضة للإبلاغ عن هذا النوع من الأعراض، أكثر من الرجل.
ويعاني الناس من اضطرابات في المعدة لأسباب عديدة لا يمكن أن تكون لها علاقة بالقلب. ولكن من الضروري للأفراد معرفة أن هذه الأعراض قد تحدث قبل النوبة القلبية.

الشخير
يمكن أن يكون الشخير بصوت عال وبشكل غير عادي، بحيث يبدو النائم وكأنه يلهث أو يختنق، علامة على توقف التنفس أثناء النوم.
وعندما يتوقف النائم عن التنفس للحظات قصيرة عدة مرات في الليل، يؤدي ذلك إلى تعريض القلب لضغوط إضافية يمكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى نوبة قاتلة.
لذا، من المهم للغاية أن نكون على دراية بأعراض النوبة القلبية، لنعرف متى يجب طلب سيارة الإسعاف.