مآسي وباء الحمى الدماغية تتواصل في الهند

يبقى الأطباء غير متأكدين من أصل هذا الوباء (أ ف ب)

تختلط رائحة الموت بروائح التقيؤ والبول ومواد مثل الكلور في ردهات المستشفى الرئيسي بمنطقة مظفر بور في ولاية بيهار شرق الهند، التي باتت مركزًا لانتشار وباء الحمى الدماغية الذي يضرب البلاد وأدى إلى وفاة أكثر من مئة طفل منذ بداية يونيو.

ويبقى الأطباء غير متأكدين من مصدر هذا الوباء، غير أنّ إحدى الفرضيات ترجّح ارتباطه بمادة سامة موجودة في فاكهة الليتشي الاستوائية، وفق «فرانس برس».

ديليب ساهني (25 عامًا)، عامل بناء وأب لثلاثة أطفال، كان أحد الآباء المحزونين في الأروقة المزدحمة لمعهد سري كريشنا الاستشفائي حيث نجا نحو مئة طفل إثر علاجهم، فيما يرقد عديدون آخرون فوق الأسرّة.

أحضر ساهني ابنته موسكان ذات الأعوام الأربعة إلى المستشفى باكرًا في الصباح، بعد 24 ساعة من شعورها بأعراض المرض.

وقال لـ«فرانس برس»، «حين جاءت أمها لإيقاظها عند الساعة 11 صباح أمس، فوجئت بيديها ورجليها ملتفة على بعضها، فيما تصطك أسنانها» نتيجة الشعور بالبرد. وأضاف «بدأت أمها تصرخ طلبًا للمساعدة، وهرعنا إلى مستشفى كرجيفال. وعند منتصف الليل، طلب الأطباء نقلها إلى سري كريشنا».

وتابع قبل أن ينهار «نقلناها إلى هنا في الصباح الباكر، غير أنّ حالها كانت تتدهور». ولم يمر وقت طويل حتى جاء خبر أنّ موسكان الصغيرة توفيت.

وقالت السلطات الأربعاء إنّ 118 طفلًا توفوا على مدار هذا الشهر.

وأوضح ساهني أنّه «قبل وفاتها بليلة، لم تأكل سوى الخبز، ولم تقرب الليتشي. آخر مرة كانت قبل عشرة أيام».

وخلص باحثون أميركيون قبل عدة سنوات إلى أن الحمى الدماغية قد تكون مرتبطة بمادة سامة موجودة في فاكهة الليتشي الاستوائية.

وقالوا أيضًا إنه يجب إجراء دراسات إضافية لمعرفة أسباب المرض المعروف محليًا باسم «شامكي بوكار» ويعتبر قاتلًا في ثلث الحالات المصابة به.

عوارض الحمى
ومن عوارض الحمى الدماغية الارتفاع الكبير في مستوى السكر في الدم والحرارة المرتفعة والشلل. وتشمل أسبابها الفيروسات والبكتيريا وسمومًا أخرى تنقل عبر وسائل مختلفة.

وتنتشر عادة بشكل كبير سنويًا خلال أشهر الصيف في المناطق نفسها منذ العام 1995 بشكل متزامن مع موسم فاكهة الليتشي.

وباستثناء عام 2014 حين توفي 150 طفلًا فيما شكل آنذاك رقمًا قياسيًّا، تكون حصيلة الوفيات السنوية عادة أقل.

وتضم بيهار نحو مئة مليون شخص، وتعرضت إلى موجة حر وصلت إلى 45 درجة مئوية وأدت إلى وفاة 197 شخصًا خلال هذا الصيف، بينهم 97 منذ السبت.