فوائد وضع الرضيع يده في فمه

هل تمثل عملية وضع الطفل الصغير يده في فمه مشكلة صحية؟ إذا كنت ترغبين في إجابة فعليك قراءة هذه السطور.

إذ يضع طفلكِ يده في فمه لعدة أسباب أولًا استكشاف العالم من حوله، إذ إن هذا الأمر يعد طبيعيًا لجميع الأطفال، إضافة إلى أنها واحدة من الحواس الاستكشافية القوية لدى طفلكِ التي تتطور سريعًا، حسب «سوبر ماما».

لاحظي أنه عندما يضع طفلكِ يديه في فمه، فهي طريقة يفعلها لتهدئة نفسه عندما يكون مُتعبًا، وإذا لاحظتِ أن هناك الكثير من اللعاب يسيل من فم طفلكِ، فربما يعني ذلك أن طفلكِ بدأ في التسنين ويشعر بضغط وقبضات في اللثة، وفي هذه الحالة، وضع يده في فمه لا يسبب له أي ضرر، ولكن يمكنكِ تقديم لعبة التسنين (عضاضة) بدلًا من ذلك إذا أردتِ، وغالبًا ما يحب الأطفال ألعاب التسنين التي تكون قوية وصلبة بدلًا من الناعمة، إذ إن الصلابة تخفف الضغط على اللثة.

ومن الشائع أن بعض الأطفال قد يمصون إصبعًا واحدًا أو إصبعين معينين بطريقة محددة مرارًا وتكرارًا، ما قد يساعدهم على الاسترخاء والنوم. كما ذكرت جمعية طب الأسنان الأميركية، أن مص الإبهام أو الأصابع أو استخدام اللهايات، قد يجعل الأطفال يشعرون بالأمان والسعادة، ويساعدهم في التعرف على عالمهم واكتشاف البيئة المحيطة بهم.

ويؤكد الأطباء أنه لا داعي للقلق من وضع طفلكِ يده في فمه، إذ يرى الباحثون أن ذلك أمر طبيعي، لأنه في الواقع يمص الأطفال إصبع الإبهام وهم داخل الرحم، كما أنكِ ستلاحظين بدء طفلكِ في هذه العادة ما بين شهر و3 أشهر واستمراره عليها حتى يبلغ عامه الأول من عمره، لكن كل ما يجب عليكِ فعله هو أن تتأكدي من أن يديه نظيفتين لحمايته من الجراثيم، وعندما يبلغ طفلكِ 3 سنوات يجب أن تحرصي على إبعاد الأشياء الصغيرة عن فمه.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط