تراجع الولادات بالولايات المتحدة لأدنى مستوياتها خلال 32 عامًا

تراجع الولادات في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوياتها في خلال 32 عاما (أ ف ب)

تراجع معدّل الولادات في الولايات المتحدة مجدّدًا العام 2018 ليتدنّى إلى أدنى مستوياته منذ 1986، بحسب إحصاءات نشرتها المراكز الفيدرالية للوقاية من الأمراض ومراقبتها «سي دي سي».

في العام 2018، سجّلت 3788235 ولادة في الولايات المتحدة، أي أن عدد المواليد الجدد انخفض بنسبة 2% بالمقارنة مع 2017، وفقًا لوكالة فرانس برس.

وتراجع أيضًا معدّل الخصوبة إلى أدنى مستوياته مع 1,728 ولد للمرأة الواحدة،وهو معدّل أدنى بكثير من ذلك اللازم بلوغه لتعوّض الولادات عن الوفيات والمقدّر بـ 2,1 والذي لم تبلغه الولايات المتحدة للمرة الأولى العام 1971، ولم ينجح البلد في تحقيق هذا المتوسّط منذ عقد من الزمن.

وقال الأخصائي الديموغرافي وليام فراي من مؤسسة «بروكينغز إنستيتوشن» إن «تداعيات الكساد الكبير لا تزال جليّة، فما زال ينبغي على كثيرين تسديد قروضهم الجامعية وقد تعذّر على آخرين امتلاك منازل بسبب صعوبة الاستحصال على قروض»، ولفت الباحث إلى أن «الوضع لن يبقى كذلك على الأرجح مع الجيل المقبل».

وانخغضت معدّلات الخصوبة عند النساء دون 35 عامًا، لكنّها ارتفعت عند هؤلاء اللواتي تتراوح أعمارهنّ بين 35 و44 عامًا، وأظهر التقرير انخفاضًا طفيفًا جدًّا في عمليات الولادة القيصرية من 32 إلى 31,9 %، وهو أدنى مستوى لها منذ العام 2009، وللسنة الرابعة على التوالي، ارتفعت الولادات المبكرة لتشكّل 10% من إجمالي الولادات في 2018.
 
 

كلمات مفتاحية