4 واجبات للخلاص من نزيف اللثة

يعتبر نزيف اللثة مؤشرًا قويًا على وجود خطر يستوجب الاحتياط والعلاج، فمن شأنه تراجع اللثة وانحسارها وربما تساقط الأسنان.

ولتجنب تفاقم الأمر هناك بعض الأمور التي يجب عليك اتخاذها بمجرد اكتشاف وجود نزيف في اللثة، حسب «ويب طب».

1- تأكد من عملية تنظيف الفم والأسنان
السبب الرئيسي وراء الإصابة بنزيف اللثة هو تراكم بكتيريا البلاك بالقرب من اللثة، وفي حال عدم تنظيفها بصورة منتظمة، من الممكن أن تصبح صلبة وتتحول إلى تكلس.
هذا الكلس من شأنه أن يسبب تهيج اللثة، مؤديًا إلى نزيفها، وفي حال تطور الأمر من الممكن أن تصاب بأمراض اللثة أيضًا.
لكن الحل والطريقة الوقائية لهذا الأمر، يكمن من خلال اتباع عملية تنظيف سليمة للفم والأسنان، والتي تشمل: تنظيف الأسنان مرتين يوميًا. واستخدام معجون أسنان مناسب ذو تركيبة الفلورايد الذي يعمل على وقف وحماية إصابتك بنزيف اللثة. واستخدام خيط الأسنان لتنظيف ما بين الأسنان واللثة. وزيارة طبيب الأسنان والخضوع للفحوصات الروتينية.

2- افحص أدوات التنظيف الخاصة بك
عليك التحقق من أدوات التنظيف الخاصة بك، ففي بعض الأحيان من الممكن أن تقوم باستخدام أدوات تنظيف تسبب تهيج اللثة وتلحق الضرر بها وأهمها فرشاة الأسنان.
قد تعتقد أن فرشاة الأسنان ذات الألياف الخشنة تعمل على تنظيف أسنانك بشكل أفضل، إلا أن هذا اعتقاد خاطئ وشائع، حيث إن الفرشاة ذات الألياف الناعمة تنظف الأسنان بطريقة سليمة ولا تلحق الضرر باللثة.

3- نظف أسنانك بصورة صحيحة
أمر آخر يجب الانتباه له هو الطريقة التي تقوم باتباعها من أجل تنظيف الأسنان والحفاظ على صحة اللثة. هذا يعني أنه عليك استخدام خيط الأسنان بانتظام مرة واحدة يوميًا، بالإضافة إلى غسول الفم، ومعجون أسنان مناسب.

4- اتباع نظام غذائي صحي
يجب أن يشمل النظام الغذائي على المعادن والفيتامينات الضرورية للصحة بشكل عام، ومن بينها فيتامين سي وك من أجل صحة اللثة. يعمل فيتامين سي على تقويم الجهاز المناعي والذي يساهم بدوره في حمايتك من الإصابة بأمراض اللثة المختلفة ومن بينها نزيف اللثة. ومن شأن نقص فيتامين سي أن يسبب الإصابة بنزيف اللثة، أما بالنسبة لفيتامين ك، فهو مهم من أجل عملية تجلط الدم، وبالتالي نقصانه من شأنه أن يعرض اللثة للنزيف بسهولة.

كلمات مفتاحية