الحصبة تسجل أعلى معدلاتها في الولايات المتحدة

حالات الحصبة في الولايات المتحدة تلامس الـ700 في أسوأ وباء منذ سنة 2000 (أ ف ب)

أعلنت مراكز «سي دي سي» الأميركية للوقاية من الأمراض، تسجيل 695 إصابة بالحصبة منذ مطلع العام الحالي، في انتشار جديد هو الأسوأ لهذا المرض منذ إعلان القضاء عليه رسميًّا سنة 2000.

هذا العدد القياسي الجديد، بعد ذلك المسجل في 2014 مع 667 حالة في مجمل السنة، يأتي على وقع تنامي حركة مناهضة التلقيح من جانب أهالٍ يرفضون تطعيم أطفالهم لدوافع يقولون إنها دينية، ما يعفيهم من شرط أساسي لإدخال أبنائهم المدارس في أكثرية الولايات الأميركية، حسب «فرانس برس».

وتبذل السلطات الأميركية جهودًا كبيرة لإقناع هؤلاء الأهالي بضرورة تلقيح أبنائهم للوقاية من أمراض قد تؤدي إلى مضاعفات يمكن أن تكون قاضية.

وقال وزير الصحة الأميركي أليكس عازار، في بيان، «إن اللقاحات ضد الحصبة هي من منتجاتنا الطبية التي خضعت لأعمق مستوى من التدقيق، وقد أثبتت سلامتها منذ سنوات».

وأعلن عازار حملة تلقيح وطنية شاملة الأسبوع المقبل «لدعم الرسالة بأن اللقاحات سليمة ولها فعالية» في حماية العائلات.

وأظهرت أرقام نشرتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، الأربعاء، أن الولايات المتحدة هي من البلدان المتطورة التي تضم أكبر عدد من الأطفال غير الملقحين ضد المرض، متقدمة على فرنسا وبريطانيا.

وقد وصل عدد الأطفال دون سن السنة ممن لم يتلقون الجرعة الأولى من اللقاح في الفترة بين 2010 و2017 نحو 2.59 مليون، في مقابل 608 آلاف في فرنسا و527 ألفًا في بريطانيا، بحسب دراسة الـ«يونيسف»، التي استندت إلى أرقام من منظمة الصحة العالمية.

وفيما سجلت هذه الحالات الجديدة من المرض الشديد العدوى في 22 ولاية أميركية، فإن أكبر جيوب للحصبة كانت في ولايتي نيويورك وواشنطن، بحسب مراكز «سي دي سي» وهي الهيئة الصحية الرسمية في الولايات المتحدة.

وتعتبر ولاية نيويورك الأكثر تضررًا مع جيبين رئيسيين أحدهما في مدينة نيويورك نفسها (390 حالة مسجلة حتى الأربعاء) والثاني في مقاطعة روكلاند وهي من الضواحي الكبيرة للمدينة (199 حالة حتى 22 أبريل).

وفي هذين الجيبين اللذين يضمان عددًا كبيرًا من اليهود المتشددين، أعلنت السلطات المحلية حال طوارئ صحية في الأحياء الأكثر تضررًا، فارضة التلقيح على السكان غير المستفيدين من تقديمات طبية، فضلًا عن مراقبة أكثر تشددًا على شهادات التلقيح في المدارس وغرامات على المخالفين.

وتتفشى الحصبة على نطاق واسع في العالم هذا العام، إذ أن عدد الحالات المعلنة ارتفع بواقع أربع مرات في الربع الأول من 2019 مقارنة مع الفترة عينها من 2018، على ما أعلنت منظمة الصحة العالمية منتصف الشهر الجاري، وفق «فرانس برس».

وفي المحصلة، كان هناك ما يقرب من 169 مليون طفل دون سن السنة في العالم لم يتلقوا الجرعة الأولى من اللقاح في الفترة بين 2010 و2017، أي بمعدل 21.1 مليون طفل في السنة، وفق الـ«يونيسف».

والبلدان التي تضم العدد الأكبر من الأطفال غير الملقحين هي نيجيريا (4 ملايين طفل) والهند (2.9 مليون) وباكستان وإندونيسيا.

وقالت المديرة التنفيذية لـ«يونيسف»، هنريات فور في بيان: «إن أسس وباء الحصبة الذي نشهده حاليًا وُضعت قبل سنوات».

وأضافت: «إذا ما أردنا حقيقة وقف تفشي هذا المرض الخطر، الذي يمكن تجنبه، علينا تلقيح جميع الأطفال في البلدان الغنية كما الفقيرة».

المزيد من بوابة الوسط