دراسة: الأطفال السعداء عرضة للإصابة بالسمنة المفرطة

من المحتمل أن يصبح الرُضع السعداء أطفالا يعانون من السمنة المفرطة (الإنترنت)

من المحتمل بنسبة كبيرة أن تصيب السمنة المفرطة الأطفال الذين يتمتعون بقدر كبير من السعادة، حسب دراسة حديثة.

وقال الباحثون في الدراسة، التي أجرتها جامعة ولاية بوفالو في نيويورك، إنه كلما تمكن الوالدان من تهدئة وإرضاء طفليهما، زاد خطر تعرضه للسمنة في سن الخامسة، وفق «روسيا اليوم» نقلًا عن «ديلي ميل».

ومن المعروف أن أسباب السمنة معقدة، إذ تتضمن عوامل وراثية وبيئية على حد سواء، وأحد هذه العوامل قد يكون أن الأمهات والآباء يكافئون أطفالهم الذين يتصرفون جيدا بالعصائر والوجبات الحلوة منذ الصغر.

ووجد الباحثون أن المزاج الجيد، عند الرُضع، مرتبط بكل من السمنة لدى الأطفال والإدخال المبكر للعصائر المحلاة في نظامهم الغذائي.

وهذا ما قد يعني أن الأطفال الذين كانوا أكثر عرضة لمزاجات جيدة هم من حصلوا على عصائر الفاكهة الحلوة في وقت مبكر، أو يمكن أن يعني أن الأطفال غالبا ما يكافأون بالعصائر الحلوة لأنهم لم يكونوا سريعي الغضب.
وتشير جمعية الأطباء إلى أنه يجب على الآباء الانتظار حتى يبلغ عمر أطفالهم سنة واحدة على الأقل، لإعطائهم العصائر.

وبينما تحتوي عصائر الفواكه مثل عصير البرتقال، على بعض الفيتامينات والمعادن التي تعود بالنفع على الأطفال الأكبر سنا، أثبتت الأبحاث الجديدة أن هذه المشروبات لا تقدم أي فوائد غذائية للأطفال دون سن 12 شهرا، حيث أنها تفتقر إلى الألياف الغذائية الموجودة في الفاكهة والتي تبطئ من امتصاص السكر. لذا يشبه العصير جرعة مباشرة من الغلوكوز للرضع، ما يعرضهم لخطر زيادة الوزن.

ولا تعد هذه الدراسة الأولى التي تربط مزاج الأطفال بالسمنة، ولكنها توضح علامة سهلة للآباء والأمهات، يمكنهم من خلالها مراقبة صحة أطفالهم في عمر مبكر.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط