أخصائية التغذية ملاك الشيخي: القعمول علاج مجاني لكثير من الأمراض

نبات القعمول (الإنترنت)

يستخدم نبات القعمول (الخرشوف) كعلاج وقائي ضد الكثير من أمراض الكبد، لعمله على تحسين وظائف الكبد من خلال قدرته على تجديد الخلايا، إضافة إلى عدد من الفوائد الطبية والصحية.

وتشير الدكتورة ملاك الشيخي، أخصائية العلاج بالتغذية، بمستشفى المرج العام إلى أن نبات القعمول مفيد للكلى ويحتوي على مادة السينارين، التي تعمل على تحسين إخراج وتخفيف آلام المعدة والغثيان وانتفاخ البطن، حسب وكالة الأنباء الليبية (وال)، الأحد.

وتوضح أن النبات إذا أعد بطريقة صحيحة وبجرعات مناسبة، فإن له فوائد وآثارًا جيدة وواضحة على الكبد، كما يعمل على الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية واضطرابات الكلى والأكزيما والنقرس والبواسير، ويمكن تسميته بـ«الفلتر» لمساهمته في عملية إدرار البول.

وتقول الشيخي: «الخرشوف أوالقعمول يعتبر غذاء جيدًا لمن يردن إنقاص وتنحيف أجسامهن؛ لانخفاض السعرات الحرارية؛ حيث تحتوي 100 جرام منه على 53 سعراً حرارياً، بجانب أنه مصدر ممتاز للألياف، التي تعطي الشعور بالشبع».

وتنصح النساء في مراحل الحمل بتناول النبات الموسمي، وذلك لاحتواء النبات على نسبة كبيرة من الحديد، وبجانب ذلك، فإنه غني بحمض الفوليك الذي يساهم في الوقاية من فقر الدم ووقاية الطفل من العيوب الخلقية.

وأوضحت أن ثمرة واحدة من القعمول توفر حوالي 56 مجم من الكالسيوم الذي يعتبر ضروريا لبناء عظام الطفل والأم، وذلك لأنه يحتوي على عنصر البوتاسيوم، الذي يعد ضرورياً للحامل أثناء فترة الحمل، حيث يعمل على تنظيم السوائل داخل الجسم، كما يحتوى على نسبة عالية من الألياف الضرورية لتجنب الإمساك الذي يصاحب أعراض الحمل غالباً.

وحول فوائد القمعول لمعدة الإنسان، بيّنت الشيخي أن الخرشوف يحتوي على نحو 10.3 غرام من الألياف، التي تعمل على سرعة التخلص من الفضلات داخل الأمعاء والوقاية من الإمساك والبواسير وعلاج اضطرابات الهضم واضطراب وظائف الكبد والمرارة. وقالت إن «تناوله لمدة أسبوعين يؤدي إلى تحسين أعراض اضطرابات الهضم بنسبة 50%».

ونصحت بتناول كوب صغير من عصير أو مغلي الخرشوف أو القعمول، قبل الإفطار والغذاء، للتخلص من مشكلة الإمساك، وأوضحت أن الدراسات أثبتت أن المكونات الموجودة في أوراق الخرشوف وثمرة القعمول تعمل على خفض مستويات الكوليسترول السيئ والدهون الثلاثية في الدم، وفق وكالة الأنباء الليبية.

فيما تصف أخصائية العلاج بالتغذية القعمول بـ«العقار المجاني»، وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة مثلالفينوات المتعددة وفيتامين «ج» والفا افونويدات، إذ تساهم مضادات الأكسدة في تعزيز مناعة الجسم عن طريق الحفاظ على الخلايا من التلف، وكما يعد خافضا لضغط الدم ومقوٍ للعظام، لأنه يحتوي على عدة فيتامينات مثل «K وC»، الذي يشارك في تكوين الكولاجين، وعدة معادن من بينها الماغنيسوم والفسفور والمنجنيز، التي تساعد في بناء وتقوية العظام.

يذكر أن نبتة القعمول الشوكية هي واحدة من أشهر النباتات البرية التي تنمو بكثرة وسط السهول في مناطق وسط وشرق ليبيا، حيث تبدأ النبتة الموسمية في النمو والظهور على سطح الأرض بخرشوفها الأخضر الداكن الممتد على سطح الأرض أواخر فصل الشتاء، وتزدهر في أوائل فصل الربيع.

المزيد من بوابة الوسط