هكذا يساعدك النوم في التغلب على المرض

في كثير من الأحيان ينصح الأطباء مرضاهم بالحصول على قسط وافر من النوم، مؤكدين أن ذلك يحارب العدوى عن طريق إعداد برمجة الخلايا المناعية.

ويرفع النوم من فعالية عمل الخلايا التائية، ورد فعلها على مختلف التهديدات، وهذه خاصية مهمة للغاية، إذا ما أخذنا بالاعتبار اضطرابات النوم المنتشرة على نطاق واسع حاليًا، وكذلك المشكلات التي تسببها مثل الاكتئاب والإجهاد، حسب من جامعة توبنغن الألمانية في مقال نشرته مجلة «Journal of Experimental Medicine لوتشيانا بيسيدوفسكي».

وينتج الدماغ والنظام الهرموني للجسم دائمًا نوعين من الإشارات، منها نوع يجبر الجسم على النوم والآخر يمنعه من النوم. وتؤثر التقلبات في قوة هذه الإشارات على قدرتنا في النوم ليلاً والاستيقاظ صباحًا، وأي خلل في هذا يؤدي إلى الأرق أو إلى النوم القهري، وفق «روسيا اليوم»، نقلاً عن «نوفوستي».

واكتشف العلماء في السنوات الأخيرة تأثير هذه الإشارات ليس فقط على الرغبة في النوم، وإنما أيضًا في عمل مختلف نظم خلايا الجسم. فمثلًا، يرتبط اضطراب النوم بمرض الزهايمر وشيخوخة جميع خلايا الجسم وغيرها من المشكلات، حيث اكتشف الفريق العلمي الذي ترأسه بيسيدوفسكي أن النوم يؤثر على عمل الجسم وعلى قدرة الخلايا التائية، المسؤولة عن المناعة، في التعرف على الخلايا المصابة وقتلها.

وكذلك اكشتف العلماء قبل نحو 10 سنوات أن الجسم يفرز نوعين من الإشارات، التي تؤثر على الخلايا التائية، بعضها تحفز خلايا المناعة والبعض الآخر يحد من عملها.

وجمع الباحثون وحللوا عينات من الدم تعود لأشخاص مصابين بفيروس مضخم للخلايا، فلاحظوا أن كمية المكونات التي تقمع خلايا المناعة تنخفض خلال النوم.

وبعد ذلك، أجروا تجربة قسموا فيها المتطوعين المصابين إلى مجموعتين، سمحوا لأفراد الأولى بالنوم في النهار ومنعوا أفراد الثانية، ليتوصلوا إلى أن منظومة المناعة لدى الذين ناموا في النهار تحسنت بصورة ملحوظة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط