إنشاء لجنة خبراء لإعداد دراسات عن التلاعب الوراثي

الباحث الصيني هو جيانكوي (أ ف ب)

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها ستنشئ لجنة خبراء لإعداد مجموعة دراسات حول التلاعب الوراثي، بعد إعلان عالِم صيني ولادة طفلتين معدّلتين جينيًا، لأول مرة في العالم.

وقال المدير العام لمنظمة الصحّة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الاثنين إن أي عملية تعديل وراثي «لا يمكن أن تجري من دون قواعد واضحة»، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وأضاف في حديث للصحافيين في جنيف «ستجمع منظمة الصحة العالمية خبراء وستعمل مع الدول الأعضاء لمناقشة المعايير والإجراءات التي تضمن مراعاة الجوانب الأخلاقية والسلامة الاجتماعية».

وكان الباحث الصيني هو جيانكوي أثار ضجّة عالمية بإعلانه الأسبوع الماضي عبر مقطع مصوّر نشره على موقع «يوتيوب» ولادة طفلتين توأمين أجرى عليهما وهما في المرحلة الجنينية تعديلًا وراثيًا لجعلهما مقاومتين لمرض نقص المناعة المكتسبة الإيدز.

وأثار هذه الإعلان استياء في العالم لاعتبار التلاعب بالجينات البشرية أمرًا غير أخلاقي، أو للطريقة التي أعلن بها من دون مراعاة قواعد التثبت العلمية والإجراءات المتّبعة في الاكتشافات والتجارب الجديدة.

ولم تقل المنظمة إن إعلانها عن تشكيل مجموعة باحثين يأتي ردًا على ما قام به الباحث الصيني، وقال تيدروس أدهانوم غيبريسوس «علينا أن نكون حذرين جدًا، لا يمكن الدخول في عملية تعديل وراثي من دون أخذ العواقب غير المرغوب بها في عين الاعتبار».

وستضمّ مجموعة البحث مسؤولين حكوميين في مجال الصحة وجامعيين وخبراء في المنظمة.

المزيد من بوابة الوسط