أسباب ومخاطر إصابة الطفل بارتفاع ضغط الدم

يرتبط ارتفاع ضغط الدم بكبار السن والبالغين في الغالب، ومع ذلك قد يصاب الأطفال بارتفاع ضغط الدم في بعض الحالات.

ولا يمكن تحديد نسبة معينة لضغط الدم عند الأطفال، لأن هذا يختلف بعدة عوامل مثل عمر الطفل، طوله، وزنه، ونوعه إذا كان ذكرًا أو أنثى، وفق «ويب طب».

إليك أبرز الأسباب التي تؤدي لارتفاع ضغط الدم عند الأطفال حديثي الولادة:
مشاكل القلب: خاصةً العيوب الخلقية في القلب، مثل ضيق الشريان الأورطي، والقناة الشريانية السالكة، بالإضافة إلى بعض مشكلات القلب الأخرى التي تصيب الطفل.

مشاكل الرئة: إن أي مشكلة في الرئتين يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، مثل خلل التنسج القصبي الرئوي، فهي من أبرز مشاكل الرئة التي ينتج عنها ارتفاع الضغط.

كما أن الأطفال الذين يمدون بالأكسجين بعض الولادة هم الأكثر عرضة لمشكلة إرتفاع ضغط الدم.

أمراض الكلى ومضاعفاتها: في حالة كان الطفل مصاب بمشاكل خلقية أو عدوى بالكلى، فيؤدي هذا إلى ضيق الأوعية الدموية داخلها، أو يحدث تجلط للدم في الشريان بداخلها، ويتسبب هذا في إرتفاع ضغط الدم.

إصابة الطفل بأورام: تزداد فرص ارتفاع الضغط في حالة وجود أورام لدى الطفل.

اضطرابات الغدد: أحد الأسباب التي تؤدي لارتفاع الضغط لدى المولود هو وجود مشكلة واضطرابات في الغدد مثل فرط الغدة الدرقية والورم الليفي العصبي.

الإصابة بالتهابات: مثل التهابات المسالك البولية من أبرز المشكلات الصحية التي ترفع مستوى الضغط عند الطفل.

تناول الأم بعض الأدوية: مثل أدوية منع الحمل، ومضادات الاحتقان خلال الحمل.

مخاطر إصابة الطفل بارتفاع ضغط الدم
في حالة إصابة الطفل بارتفاع الضغط في سن صغيرة، فإنه يصبح أكثر عرضة للإصابة ببعض الأمراض فيما بعد، مثل:
النوبات القلبية ومشكلات القلب.
أمراض الكلى والفشل الكلوي.
انقطاع التنفس أثناء النوم، ومشكلات التنفس خلال النوم بشكل عام.
مشكلات في العديد من أجهزة الجسم.
عدم نمو الطفل بشكل صحي وطبيعي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط