بكتيريا «الخس الرومي» تواصل توحشها

خسّ رومي على رفّ متجر في واشنطن في 20 نوفمبر 2018 (أ ف ب)

أعلنت السلطات الكندية إصابة أربعة أشخاص تناولوا الخسّ الرومي ببكتيريا الإشريكية القولونية (إي كولاي)، ما رفع حصيلة المصابين إلى 22 منذ بدء تفشي هذا الوباء.

وأبلغ عن حالة أولى في مقاطعة نيو برونزويك (الشرق)، في حين سجّلت الحالات الثلاثة الأخرى في كيبيك وأونتاريو حيث سجّلت الإصابات السابقة، بحسب ما قال إريك موريسيت الناطق باسم وكالة الصحة العامة في كندا خلال مؤتمر صحفي، وفق «فرانس برس»، السبت.

ومنذ بدأ الوباء بالتفشي في البلد، نقل ثمانية أشخاص إلى المستشفى، من بينهم مريض في حالة خطرة يعاني من متلازمة انحلال الدم اليوريمية، وهي من المضاعفات الخطرة الناجمة عن الإصابة بإي كولاي. ولم يبلغ عن أي حالة وفاة.

وقال موريسيت: «نوصي الأشخاص في أونتاريو وكيبيك ونيو برونزويك بالامتناع عن أكل الخسّ الرومي حتّى يتسنّى لنا معرفة المزيد عن سبب العدوى وكيفية انتشارها».

وتواصل السلطات الكندية تحقيقها في هذا الشأن، بالتعاون مع سلطات الولايات المتحدة حيث طال الوباء 32 شخصًا في 11 ولاية.

وأوصت السلطات الصحية الأميركية المستهلكين في الولايات المتحدة بالكفّ حتى إشعار آخر عن تناول الخسّ الرومي، داعية الأفراد وأصحاب المطاعم والمتاجر إلى رمي هذه الخضر التي يشتبه في تسببها بوباء جديد لبكتيريا الإشريكية القولونية (إي كولاي).

الإشريكية القولونية
والإشريكية القولونية هي بكتيريا تعيش طبيعيا في أمعاء المواشي والدواجن وأجناس حيوانية أخرى. كما أن الفواكه والخضر التي كانت على احتكاك مع مخلفات حيوانية ملوثة تشكل مصدرا لإصابات كثيرة.

ويمكن أن تصاب نبتات الخسّ الرومي أيضًا بالبكتيريا في محلات البقالة، سواء في البرادات أو على ألواح التقطيع من خلال الاحتكاك مع بكتيريا ضارة من اللحوم أو الدواجن أو الأسماك وثمار البحر النيئة.

وأكثرية سلالات بكتيريا الإشريكية القولونية لا تمثل خطورة على البشر غير أن بعض أنواعها قد تسبب الأمراض. وفي بعض الحالات، تتسبب هذه البكتيريا بقصور كلوي قد يكون فتاكًا.

ومن بين الأعراض الرئيسية لبكتيريا الإشريكية القولونية، هناك القيء والغثيان وأوجاع الرأس والحمى الطفيفة والإسهال وحالات تلبك معوي شديدة.

المزيد من بوابة الوسط