تراجع طفيف لـ«أمد الحياة» في المملكة المتحدة

أمد الحياة المتوقع في المملكة المتحدة ثابت مع بعض التراجعات الموضعية (أ ف ب)

سجل أمد الحياة المتوقع في المملكة المتحدة استقرارًا في السنوات الأخيرة، غير أنه تراجع في ويلز واسكتلندا، بحسب أرقام نشرها مكتب الإحصائيات الوطنية الثلاثاء.

ويبلغ أمد الحياة المتوقع 82,9 سنة للفتيات المولودات بين 2015 و2017، وهو معدل ثابت مقارنة مع ذلك العائد للمواليد بين 2014 و2016 بحسب المكتب. والأمر عينه يسري على الصبيان المولودين بين 2015 و2017 والذين يُقدّر أمد الحياة المتوقع لديهم بـ79,2 سنة.

لكن في بعض مناطق المملكة المتحدة، سجل أمد الحياة المتوقع تراجعًا طفيفًا، وفق وكالة «فرانس برس»، الأربعاء.

وهذه الحال في اسكتلندا وويلز حيث يسجل هذا الأمد المتوقع تراجعًا بواقع شهر للرجال والنساء على السواء، فيما لا يطاول هذا التراجع سوى الرجال في أيرلندا الشمالية.

وبحسب مكتب الإحصائيات الوطنية، هذه التراجعات مردها إلى عوامل عدة بينها الارتفاع الكبير في معدلات الوفيات، في الفترة بين 2015 و2017 وهو الأكبر بالنسبة المئوية منذ 1968، وذلك خصوصًا بفعل تسجيل مستويات عليا من الإصابة بالإنفلونزا.

واعتبرت جانيت موريسون مديرة جمعية «إندبندنت إيج» لمساعدة الأشخاص المسنين أن هذا المنحى الإحصائي مقلق.

وقالت لوكالة «بي إيه» البريطانية «يجب أن نعرف السبب»، مشيرة إلى أن «هذه الأرقام تجسد بوضوح الحاجة لتكييف الخدمات الصحية والرعاية الطبية مع حاجات الأشخاص المسنين».

ولفت المكتب أيضًا إلى أن أمد الحياة المتوقع في المملكة المتحدة أدنى مما هو عليه في بلدان ذات مؤشر تنمية متقارب، بينها فرنسا وسويسرا وإيطاليا وإسبانيا.

المزيد من بوابة الوسط