لون شمع الأذن.. ماذا يعني؟

بشكل عام، يساعد شمع الأذن على حمايتها من الأوساخ والأتربة، ويمنع دخول الملوثات المختلفة إلى داخل الأذن، كما يلعب دوراً هاماً كخط دفاع يحمي جسمك من الالتهابات والعدوى.

وهناك العديد من الألوان المختلفة لشمع الأذن، ولكن بعضها أكثر شيوعا من الأخرى، حسب «ويب طب».

وهذان هما النوعان الأكثر شيوعًا:
اللون ما بين الأصفر والبني: هذا النوع غالباً ما يكون شمع أذن رطب الطبيعة.
اللون ما بين الأبيض والرمادي: هذا النوع غالباً ما يكون شمع أذن جافاً بطبيعته.

وقد يختلف لون شمع الأذن من شخص لاخر تبعاً لعدة عوامل، من ضمنها العرق والمنطقة الجغرافية، فقد وجدت إحدى الدراسات أن شمع الأذن الجاف هو الأكثر شيوعاً بين الأشخاص الذين ينحدرون من أصول شرق اسيوية مثلاً.

ومن الممكن أن يتغير لون شمع الأذن لدى الشخص الواحد، وهذه هي دلالاته:
شمع أذن أصفر ولين: يعني أن الشمع جديد.
شمع أذن داكن اللون وأكثر صلابة: يعني أنه شمع قديم بعض الشيء.
شمع أذن شاحب اللون يحتوي على قشور: يعني أنه شمع قديم جداً يجب أن يخرج من الأذن.
شمع أذن فيه مسحة من الدماء: يعني أن هناك جرح حاصل في قناة الأذن.
شمع أذن سائل وضبابي اللون: يعني الإصابة بالتهاب في الأذن.
شمع أذن أسود اللون: قد يعني تراكم الشمع في الأذن لفترة طويلة أو وجود جسم غريب في الأذن.

واحرص دوماً على استشارة الطبيب في حال شعرت أن شمع الأذن لديك فيه خطب ما.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط