«ساتو».. مرحاض لإنقاذ أرواح البشر

مرحاض ساتو الذي تأمل شركة يابانية أن يساهم في حماية كثيرين من انتشار الأمراض (أ ف ب)

تأمل شركة يابانية، من خلال مرحاض بسيط، أن تقلّص المشكلات الصحية الكبيرة الناجمة عن النقص في الأدوات الصحيّة في الدول النامية.

ويأتي سعي شركة «ليكسيل»، بالتعاون مع المنظمة الأممية (يونيسف)، حسب وكالة الأنباء الفرنسية «فرانس برس»، الجمعة.

فمليارا شخص في العالم محرومون من هذه الأدوات الصحيّة الضرورية، وهو ما يجعل الأطفال تحديدًا أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، التي تنتشر بسبب عدم وجود مراحيض نظيفة.

إزاء هذا الواقع، صممت «ليكسيل» مراحيض بلاستيكية تُباع ببضعة دولارات، مزوّدة بصمّام يُقفل آلياً، كي لا تحوم الحشرات حوله مع ما تحمله من أمراض.

وتتولى هذه الشركة تسويق هذه المراحيض، على أمل أن يساهم ذلك في إنقاذ حياة الكثيرين.

وبموجب هذا التعاون، ستعمل منظمة الأمم المتحدة للطفولة على تسويق هذه المراحيض البلاستيكية ذات الصمامات في إثيوبيا وتنزانيا وكينيا، بحسب شركة «ليكسيل»، لتكون في متناول 250 مليون شخص مع حلول العام 2021.

وتقدّر المنظمة عدد الأشخاص المحرومين من المراحيض في العالم بمليارين و300 مليون، منهم 892 مليونا يضطرون لقضاء حاجتهم على مرأى من الناس.

وقالت شانيل هال المديرة التنفيذية المساعدة لليونيسف إن هذا الأمر «ينتهك كرامة الناس ويعرّضهم لأمراض قاتلة».

وأضافت: «يموت كل يوم 800 طفل دون سن الخامسة بسبب المياه المالحة وتردي الأدوات الصحيّة وقلّة النظافة».

وسبق أن باعت الشركة مليونا و800 ألفا من هذه المراحيض المسمّاة «ساتو» في 15 بلدا، منذ العام 2013.

المزيد من بوابة الوسط