العناق «المرغوب» يحسن الذاكرة والصحة النفسية

يحسن العناق الذاكرة والصحة النفسية ويخفض ضغط الدم والقلق والخوف، لكن شريطة أن يكون مرغوبا من الطرفين، حسب دراسة حديثة.

وبينت هذه الدراسة، وهي نمساوية، والتي نشرها موقع جامعة فيينا الطبية أن العناق يحسن الذاكرة ويخفض ضغط الدم والقلق والتوتر والخوف والصحة النفسية للشخص.

وقال طبيب الأعصاب، يورغن ساندكوهلر، رئيس مركز أبحاث الدماغ في جامعة فيينا الطبية: «إن الآثار الإيجابية للعناق تحدث فقط في حال كان الطرفان فيه يثقان ببعضهما البعض وفي حال كانت المشاعر متبادلة وفي حال كان الطرفان يرسلان إشارات إيجابية». غير أنه حذر من أنه في حال كان الشخصان لا يعرفان بعضهما جيدًا أو في حال كان العناق غير مرغوب من الطرفين فعندئذ تختفي الآثار الإيجابية للعناق.

ولفت إلى أن العناق جيد غير أنه بغض النظر عن طول العناق أو مدى تكراره، فالثقة المتبادلة هي العامل الأهم.

وأوضح أن هرمون الأوكسيتوسين، الذي يفرز خلال العناق يساهم في زيادة الرابط والسلوك الاجتماعي والقرب بين الوالدين والأطفال والأزواج.

وحذر من أنه في حال كان العناق ليس مرغوبًا فيه أو جاء من شخص غريب فلا يفرز هرمون الأوكسيتوسين عندئذ ما قد يؤدي إلى قلق الشخص الذي قد يعتبر أن خصوصيته انتهكت، مشيرًا إلى أنه «في هذه الحال يفرز هرمون القلق الكورتيزول».

المزيد من بوابة الوسط