معلومات مدهشة عن طفلك المولود حديثًا

يولد الطفل وقد لا نعرف عنه الكثير، فيما يتعلق باحتياجاته وخصائص جسده، لكن هناك العديد من الحقائق المدهشة والغريبة عن طفلك.

وهنا، نقدم إليك معلومات مهمة قد لا تعلميها عن الأطفال، حسب «ويب طب».

حجم عيني الطفل في عمر الستة أشهر يكون أكبر من حجم عينيه عندما يكبر، وذلك بنسبة 75%.

يتكون المبيضان للجنين الأنثى في الأسبوع الثالث عشر وبداخلهما ما يقرب من مليوني بويضة بينما ينخفض هذا العدد خلال الثلثين التاليين للوصول إلى المجموع النهائي حوالي مليون بويضة.

خلال الأسابيع الثانية عشرة الأولى في الرحم تنمو عينا طفلك على جانب رأسه ومع بداية الأسبوع الثاني عشر تبدأ في التقارب من بعضهما وبحلول الأسبوع العشرين تقريبًا تصبح في مكانها الطبيعي.

ابتداءً من الأسبوع الثاني عشر من الحمل تبدأ أظافر طفلك بالنمو، وفي الأسبوع الثالث عشر تكون بصمات الأصابع في مكانها.

يولد الأطفال بمعدة صغيرة جدًا لا يتجاوز حجمها حبة البندق وهذا ما يفسر الحاجة إلى إرضاعهم على فترات متقطعة، إذ إنهم لا يستطيعون شرب كمية الحليب التي يحتاجونها في مرة واحدة.

يزيد عظام أجسام المواليد الجدد عن البالغين، إذ يولدون بحوالي 300 عظمة، يندمج بعضها مع البعض مع مرور الوقت.

تكون جمجمة الأطفال منقسمة إلى ثلاثة أجزاء عند الولادة، وذلك لتسهيل مرورها عبر قناة الولادة.

الطفل حديث الولادة لديه كمية كوب واحد فقط من الدم في جسمه.

الدورة الدموية الخاصة بالطفل موجهة أكثر إلى الأعضاء الحيوية في الجسم، ولا تصل إلي اليدين والقدمين بشكل جيد، وهذا سبب برودة أطراف الطفل.

الأطفال يستطيعون قراءة لغة الشفاه في بعض الأحيان، مما يجعلهم يفهمون ما يتحدث به البالغون حتى دون صوت.

في بعض الأحيان يتوقف الرضع عن التنفس عندما يكونون نائمين لمدة تتراوح من 5 إلى 10 ثوان.

يستطيع الطفل استخدام حاسة السمع والشم بشكل مباشر بعد الولادة، ولكن استخدام حاسة الإبصار لتمييز الأم يتطلب عدة أسابيع بعد الولادة.

الأطفال حديثو الولادة لا يستطيعون البكاء لأنهم لا ينتجون دموعًا، التوصيف العلمي لما يفعله هؤلاء الأطفال خلال الأسابيع الأولى هو الصراخ وليس البكاء.

​رائحة الطفل تكون جميلة لأنه لا يعرق بسبب عدم نضج الغدد العرقية بعد.

الأطفال فى سنواتهم الأولى لا يحلمون أثناء النوم، وذلك وفقًا لتجارب علمية أجريت على العديد من الأطفال.

بسبب التطور السريع للدماغ، فإن حوالي 60% من الطاقة الأيضية التي يستهلكها الرضيع من الغلوكوز تذهب على تطوير ونمو الدماغ.

كل طفل يولد ولديه قدرة على السباحة لكنها تتلاشى مع مرور الوقت.

المزيد من بوابة الوسط