«الإيدز» وراء سخرية بل غيتس من ترامب

بيل غيتس في واشنطن في 21 أبريل 2018 (أ ف ب)

سخر مؤسس «مايكروسوفت»، بيل غيتس، من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وذلك في شريط مصور للملياردير الشهير أمام موظفي مؤسسته.

وموضوع السخرية يدور حول لقاءين بين ترامب وغيتس عن الفرق بين فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب (إتش آي في) وفيروس الورم الحليمي البشري (إتش بي في)، حسب «فرانس برس»، السبت.

ويظهر هذا الشريط الذي بثته قناة «إن بي سي»، مساء الخميس، مؤسس «مايكروسوفت» الذي بات راهنًا يدير جمعية إنسانية تعنى خصوصًا بشؤون الصحة، وهو يقول إنه حث الرئيس الأميركي في بداية ولايته على «وضع أهداف مهمة قابلة للإنجاز، مثل تسريع الأبحاث الخاصة بلقاح ضد الإيدز».

وروى بيل غيتس: «خلال كلا اللقاءين، سألني إن كانت اللقاحات سيئة لأنه يعتزم تأسيس لجنة لدراسة أعراض اللقاحات. وقال لي إن أحدهم أكد له سلبيات اللقاحات لكنني أوصيته بعدم القيام بذلك».

وهو صرح «في كل مرة، كان يريد معرفة الفرق بين فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب (المسبب لمرض الإيدز) وفيروس الورم الحليمي البشري. وفسرت له أنه نادرًا ما يكون هناك التباس بينهما».

ويتوفر لقاح يحمي من الورم الحليمي البشري، الذي يتسبب بعدة مشكلات صحية وقد يؤدي إلى السرطان.

أما فيروس نقص المناعة البشرية، فهو يتسبب بمرض الإيدز الذي أودى بحياة مليون شخص في العالم سنة 2016، وما من لقاح ضده بالرغم من كل الجهود المبذولة في هذا الخصوص.

ويبدو الازدراء واضحًا على بيل غيتس وهو يتكلم عن ترامب، وكشف أنه تفاداه خلال حدث جمع بين الرجلين قبل انتخاب الملياردير رئيسًا للبلاد، مشيرًا إلى أن هذا الأخير «يعرف الكثير عن مظهر ابنتي، وهو أمر لم تحبذه مليندا»، زوجة بيل غيتس.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط