إيطاليا تطارد اليابان بالمسنين

إيطالية عجوز في بلدة سانت أليسيو في كالابريا في أبريل 2017 (أ ف ب)

كشف المعهد الوطني للإحصاءات (إيستات) في تقريره السنوي، أن إيطاليا عززت مرتبتها، في 2017، كثاني بلد يضم أكبر عدد من المسنين في العالم بعد اليابان.

وجاء في التقرير: «في العام 2015، دخل بلدنا في مرحلة تراجع ديموغرافي»، وخسر 100 ألف شخص إضافي بين 2016 و2017. وحتى تاريخ الأول من يناير 2018، كانت إيطاليا تضم 60.5 مليون نسمة، 8.4 % منهم أجانب، حسب «فرانس برس»، الأربعاء.

ولا يزال معدل الخصوبة في البلد من الأدنى في العالم، مع ما يعادل 1.34 طفل لكل امرأة.

وكانت إيطاليا تضم حتى الأول من يناير من هذه السنة 168.7 شخصًا كبيرًا في السن لكل مئة شاب، بحسب معهد «إيستات»، وهو معدل يضعها مباشرة خلف اليابان. ويتوقع المعهد أن تبلغ هذه النسبة 265 لكل مئة خلال عشرين عامًا.

ومتوسط العمر المتوقع في إيطاليا هو من الأعلى في العالم مع 80.6 عامًا للرجال و84.9 للنساء. غير أن التباين بين شمال البلد وجنوبه لا يزال شديدًا. ففي بولتسانو الشمالية، قد يعيش الشخص بصحة جيدة حتى السبعين من العمر، لكن في كالابريا قد لا يتخطى الثانية والخمسين، بحسب «إيستات».

وما انفك عدد المهاجرين الوافدين إلى البلد يتراجع، من 527 ألفًا قبل 10 سنوات إلى 337 ألفًا سنة 2017، في بلد شهد تدفق نحو 700 ألف مهاجر إلى سواحله في خلال خمس سنوات. ومنحت نحو 227 ألف رخصة إقامة جديدة سنة 2017، في مقابل نحو 600 ألف سنة 2010.

وبقي ميزان الهجرة إيجابيًّا، غير أن عدد الإيطاليين الذين هجروا بلدهم ازداد ثلاث مرات خلال 10 سنوات جراء الأزمة الاقتصادية.

وتساهم هذه الدينامية الإيجابية في الحد من التراجع الديموغرافي في إيطاليا، حيث انخفض عدد الولادات بنسبة 2 % في خلال سنة، العام 2017، وفق «إيستات».

المزيد من بوابة الوسط