كل ما يجب معرفته عن اللوكيميا

تنشأ خلايا الدم في نخاع العظم كخلايا جذعية (الإنترنت)

تعرف اللوكيميا (سرطان الدم) بأنها أحد أنواع سرطانات خلايا الدم والأنسجة، التي تنتج خلايا الدم مثل نخاع العظم، فتعرف معنا على كل ما يجب معرفته عن هذا المرض.

تنشأ خلايا الدم في نخاع العظم كخلايا جذعية وتنضج لاحقًا لتشكل أنواع مختلفة من خلايا الدم (خلايا دم حمراء أو خلايا دم بيضاء أو صفائح) وتنتقل إلى مجرى الدم، وفق «مؤسسة الحسين للسرطان».

أما في الشخص الذي يعاني سرطان الدم، فيبدأ نخاع العظم بإنتاج العديد من خلايا الدم البيضاء الشاذة التي تدخل إلى مجرى الدم وتبدأ بمزاحمة خلايا الدم الطبيعية السليمة، وتمنعها من القيام بوظائفها بالشكل الصحيح.

وهناك أنواع قليلة من سرطان الدم، وقد يكون حادًا أو مزمنًا.
سرطان الدم الحاد (Acute leukemia): ينمو ويتفاقم بسرعة كبيرة جدًا، وقد يهدد الحياة لدرجة كبيرة. في هذا النوع يبدأ نخاع العظم بإنتاج أعداد كبيرة من خلايا الدم البيضاء غير الناضجة تسمى (blasts)، والتي تدخل إلى مجرى الدم. هذه الخلايا غير الناضجة تعمل بسرعة على مزاحمة الخلايا الطبيعية في مجرى الدم ولا تقوم بوظيفتها في محاربة العدوى أو إيقاف النزيف أو منح حدوث فقر الدم، ما يجعل الجسم ضعيفًا جدًا وغير محصن.

النوعان الأكثر شيوعًا لسرطان الدم الحاد هما:
سرطان الدم الليمفاوي الحاد (ALL)
سرطان الدم النقياني الحاد (AML)

سرطان الدم المزمن (Chronic leukemia): يتطور ببطء ويتفاقم تدريجيًا، وقد تحتاج الأعراض لفترة طويلة قبل أن تبدأ بالظهور. وفي بعض الأحيان يشخص سرطان الدم المزمن من خلال الفحص الروتيني قبل حتى ظهور أي أعراض. هذا لأن الخلايا السرطانية في هذه الحالة تكون ناضجة لدرجة كافية للقيام بوظائفها مثلها مثل خلايا الدم البيضاء الطبيعية، قبل أن تبدأ بالتفاقم.

هناك نوعان رئيسيان لسرطان الدم المزمن:
سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL)
سرطان الدم النقياني المزمن (CML)

ويوجد نوع آخر يسمى سرطان دم الخلية الشعرية (Hairy cell leukemia)، وهو نوع نادر أخذ اسمه من شكله تحت المجهر. يصيب هذا النوع من سرطان الدم غالبًا كبار السن، والرجال بشكل أكبر من النساء، حيث إن الأعراض والشكاوى الأكثر شيوعًا هي الضعف والإرهاق بسبب فقر الدم.

أسباب سرطان الدم
لا أحد يعرف على وجه التحديد مسببات سرطان الدم، إلا أن هناك عوامل خطورة معينة يُعتقد أنها تزيد من فرصة الإصابة به، وهي:
التعرض لمستويات عالية من الأشعة.
التدخين.
التعرض لمادة البنزين (وهي مادة كيماوية تستخدم بكثرة في الصناعات الكيماوية، وتتواجد أيضًا في دخان السجائر).
أنواع معينة من أدوية العلاج الكيماوي مثل (etoposide) وأدوية معروفة باسم (alkylating agents).
الأشخاص الذين يعانون من متلازمة خلل التنسج النقوي (myelodysplastic syndrome) وأنواع أخرى من اضطرابات الدم لديهم فرصة أكبر للإصابة بسرطان الدم النقياني الحاد.
وجود واحد أو أكثر من عوامل الخطورة لا يعني بالضرورة إصابة الشخص بسرطان الدم.

أعراض سرطان الدم:
الشعور بالتعب والإعياء
فقدان الكثير من الوزن دون سبب
فقدان الشهية أو الشعور بالامتلاء بعد تناول القليل من الطعام
سهولة حصول النزيف والكدمات
عدوى متكررة
حمى أو تعرق ليلي غير مفسر
انتفاخ العقد الليمفاوية (خاصة في الرقبة وتحت الإبط)
انتفاخ وانزعاج في البطن
تورم ونزيف في اللثة

علاج سرطان الدم
يعالج اللوكيميا أطباء مختصّون باضطرابات الدم والسرطان، ويعتمد العلاج على نوع اللوكيميا والمرحلة التي وصل إليها السرطان، وبشكل عام يمكن أن يتم علاج اللوكيميا باستخدام العلاج الكيميائيّ، الذي من خلاله يتم قتل الخلايا السرطانيّة، ويتم العلاج باستخدام نوع واحد من العلاج الكيميائي أو مجموعة من الأنواع، وفق «موضوع. كوم».

وثاني علاج يستخدمه الأطباء لعلاج اللوكيميا هو العلاج الإشعاعيّ الذي بدوره يثبّط نمو الخلايا السرطانية، أما الطريقة الثالثة في العلاج فتعتمد على زرع الخلايا الجذعيّة الخاصّة بالمريض أو من قبل متبرّع لاستبدال خلايا نخاع العظم المريضة بأخرى صحيّة، كما يمكن علاج اللوكيميا بالعلاج المناعيّ أو البيولوجيّ الذي من شأنه مساعدة جهاز الجسم المناعيّ على تحديد الخلايا السرطانيّة ومن ثم مهاجمتها.

المزيد من بوابة الوسط