متلازمة المريء وعلاجها

تعد متلازمة المريء (بارت) هي حدوث تغيير في مادة البطانة الداخلية للمريء السفلي، وهي تظهر لدى بعض الأشخاص الذين يعانون التهاب المريء.

وتطابق أعراض «متلازمة بارت» أعراض الحرقة، لكنها تكون أكثر حدة. وتشمل هذه الأعراض الشعور بالحرقان تحت الصدر، وصعود الحمض من المعدة إلى المريء، حسب «ويب طب».

وتخف هذه الأعراض عادة، بعد تناول الأدوية التي تخفض نسبة حامض المعدة. والطريقة الوحيدة للتحقق من وجود متلازمة المريء (بارت)، هي الاختبار المعروف باسم التنظير العلوي.

ويتضمن هذا الاختبار إدخال أنبوب صغير مجهز بمصباح (منظار/ إندوسكوب) من خلال الحلق للبحث عن تغيرات في بطانة جدر المريء.

وفي حين أن مظهر المريء قد يشير إلى وجود متلازمة بارت، إلا أن تأكيد تشخيص الحالة، يتم من خلال أخذ عينات أنسجة صغيرة (خزعات) التي تم الحصول عليها بواسطة المنظار.

ويشبه علاج متلازمة المريء علاج الجزر. هذا يعني تغيير نمط الحياة، مثل تجنب بعض الأطعمة ووقف التدخين وارتداء ملابس فضفاضة، بالإضافة إلى استخدام الأدوية التي تحد من إنتاج الحمض في المعدة.

ويحتاج المرضى الذين يعانون متلازمة المريء عادة لأدوية مثبطات مضخة البروتونات (Proton Pump Inhibitors - PPI) لخفض الحموضة.

ويمكن أن تؤدي متلازمة المريء إلى الإصابة بسرطان المريء لدى بعض المرضى، على الرغم من أن هذا الخطر أقل مما كان يعتقد الخبراء في الماضي. يصاب حتى 0.5 % من المصابين بمتلازمة المريء على اسم بارت بسرطان المريء كل عام.

ينشأ سرطان المريء جراء سلسلة من التغيرات في خلايا المريء، تسمى التنسج (Dysplasia). يمكن تشخيص التنسج فقط من خلال خزعة يتم الحصول عليها بواسطة المنظار. يجب أن يتحدث المرضى المصابون بمتلازمة المريء على اسم بارت، مع أطبائهم على إجراء فحوصات المسح المنتظمة، للكشف عن السرطان في وقت مبكر، حيث يكون بالإمكان علاجه.

تجرى حاليًّا، أبحاث لتطوير دواء أكثر فعالية لمتلازمة المريء، وهناك علاج، يسمى علاج الاجتثاث (Ablation)، يزيل الخلايا الشاذة باستخدام الحرارة أو ضوء الليزر. ويتم في هذه الأيام، تطوير علاجات جديدة أخرى.

المزيد من بوابة الوسط