علاج فريد يقضي على السرطان نهائيًّا

كشفت دراسة جديدة نشرها فريقٌ من الباحثين في معهد «ويس» (Wyss) للهندسة البيولوجية التابع لجامعة هارفارد الأميركية، ومدرسة هارفرد للهندسة والعلوم التطبيقية (SEAS)، ومعهد دانا فاربر للسرطان، طريقة جديدة وفعالة في علاج السرطان، بأن يمنح المريض لقاحًا يقاتل الخلايا المصابة، ويخلق ذاكرة للأورام مما يسمح برفض الورم في المستقبل.

وتعتمد هذه الطريقة على دراسة كل ورم سرطاني على حدة، وفحص سطح الخلايا السرطانية لكل مريض، لتصميم عقار يساهم على تقوية الجهاز المناعي لمحاربة تلك الخلايا السرطانية، وفق موقع «مدرسة هارفرد للهندسة والعلوم التطبيقية» على الإنترنت.

وتكمن الفكرة الرئيسية في أنَّ مريض السرطان يعاني من أن الخلايا المناعية، التي تدعم الخلايا اللمفاوية الموجودة في الدم، الداعمة بصورة كبيرة للمناعة الخلوية للجسم، لا تقدِّم استجابة مناعية موجهة ضد الأورام السرطانية، لأنَّ الخلايا السرطانية تتمحور بصورة مشابهة لتلك الخلايا المناعية.

لكن الباحثين الأميركيين استخدموا مواد بيولوجية مغلفة ببولي إيثيلين إيماين لجذب الخلايا المناعية مع بعضها، وتنشيط عملها لمواجهة الخلايا السرطانية.

ونجح العلاج الجديد على فئران التجارب بصورة مذهلة، حيث تخلصت الحيوانات المصابة بسرطان عنق الرحم من السرطان نهائيًّا بعد الحصول على هذا العلاج، فيما لم تعش الحيوانات التي لم تحصل على العلاج وخضعت للعلاج بالطرق التقلديية إلا لـ30 يومًا فقط.

وقال رئيس الفريق البحثي، روبرت بي. بينكاس: «هناك حماس كبير لاستخدام العلاج المناعي الجديد، خاصة أنَّ العلاج به شخصي جدًّا، ويختلف من شخص لآخر، ما يجعله أكثر موثوقية وفعالية من أي علاج سابق»، حسب «سبوتنيك».

وقال عضو هيئة التدريس في معهد «ويس»، ديفيد موني، إن «منهجنا للمواد قادرٌ على مزج ومطابقات المستضدات الجديدة (neoantigens) المتنبأ بها بسهولة وكفاءة في سقالة واحدة، حيث يمكن توصيل مركبة التسليم بخطوط الأنابيب الحالية لتمكين علاجات السرطان الشخصية الأكثر فعالية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط