القضاء على الإيدز بـ«المراهقات»

تعد مناطق أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى هي أكثر المناطق المتضررة من الإيدز حول العالم، في عام 2010، ما يقارب من 68٪ (22.9 مليون) من كل حالات مرض نقص المناعة البشرية و66٪ من كل حالات الوفاة (1.2 مليون) حصلت في هذه المنطقة.

ودعا المؤتمر الدولي التاسع عشر حول الإيدز والأمراض المنقولة جنسيًا في أفريقيا (أيكاسا) في أبيدجان، إلى تمكين الفتيات من أجل القضاء على هذه الجائحة، وفق «فرانس برس»، الأحد.

وقال المقرر العام للمؤتمر آلان أزينديكون: «يجب أن تعتبر فئات السكان الرئيسية مفتاح أنهاء هذه الجائحة. يجب تمكين الشابات والمراهقات في عملية تغيير مجتمعي للتأثير على سلوك رجال المستقبل».

وأكد «من أجل القضاء على الجائحة بحلول العام 2030، نحتاج إلى التزام القادة والحكومات والاتحاد الافريقي والشركاء مع وعي والتزام متواصل من المجتمعات ولا سيما الشباب والفئات الضعيفة».

وتميز افتتاح المؤتمر الاثنين، بنداء وجهته أسيتا ودراوغو، البالغة عشرين عامًا والمصابة بفيروس الإيدز، منذ ولادتها بعدما نقلته إليها أمها التي توفيت العام 2003.

وقالت الشابة «ناضلوا من أجل البقاء. ينبغي على جيلنا أن يعمل ليكون آخر جيل يصيبه هذا المرض»، مشددة على أهمية الوقاية.

وشدد ميشال سيديبه المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة المشترك للإيدز على موقف «الفتيات والشابات الهش في أفريقيا جنوب الصحراء. يجب تكثيف جهود الوقاية. وتظهر الدراسات أن الفتيات بين سن الخامسة عشرة والتاسعة عشرة في بعض مناطق شرق أفريقيا يشكلن 74 % من الإصابات الجديدة في صفوف المراهقين وأكثر من 90 % في جنوب القارة».

وانتقل عدد الأشخاص الذين يتلقون علاجًا من 100 ألف إلى 14 مليونًا بين عامي 2000 و2016 في أفريقيا وتراجعت الوفيات بنسبة 50 % «إلا أنه لا ينبغي التراخي في الجهود الآن»، على ما قال المسؤول الأممي.

واختتم أعمال المؤتمر السبت، في أبيدجان وشارك فيه نحو 10 آلاف مندوب على أن تعقد نسخته المقبلة في رواندا العام 2019.

المزيد من بوابة الوسط