تراجع عدد الوفيات الناجمة عن الحصبة دون المئة ألف للمرة الأولى

أعلنت الأمم المتحدة أن العدد السنوي للوفيات في العالم العائدة لمرض الحصبة كان للمرة الأولى دون المئة ألف حالة في العام 2016، إلا أن التلقيح لا يزال يعاني من الركود.

وفي تقريرها السنوي حول هذا المرض، قدرت منظمة الصحة العالمية أن الحصبة أودت بحياة تسعين ألف شخص العام 2016، وفقًا لوكالة الأنباء ألفرنسية.

وقالت المنظمة في بيان مشترك مع وكالات أخرى تعني بالصحة مثل تحالف اللقاح «غافي» والمركز الأميركي للإشراف على الأمراض والوقاية، منها ويونيسف «إنها المرة الأولى التي يتراجع فيها العدد السنوي للوفيات إلى ما دون المئة ألف».

وأشار البيان إلى أن الوفيات الناجمة عن الحصبة تراجعت بنسبة 84% منذ العام ألفين.

ورأت المنظمة أن توزيع 5.5 مليار جرعة من اللقاح منذ مطلع القرن كان أساسيًا لخفض هذا العدد، إلا أنه ينبغي تكثيف حملات التلقيح بعد.

وحذرت المنظمة الدولية من أن «العالم لا يزال بعيدًا عن تحقيق الأهداف الإقليمية للقضاء على الحصبة».

وتضم نيجيريا والهند وباكستان العدد الأكبر من الأطفال غير الملقحين.

وأوضح معدو الدراسة أن «التلقيح بالجرعة الأولى من أصل جرعتين ضروريتين مستقر عند حدود 85 % منذ العام 2009 بعيدًا عن نسبة 95% الضرورية لوقف المرض، فيما أن نسبة الجرعة الثانية وصلت إلى 64% في 2106».